كتب أحمد علي:

تخفى سلطات الانقلاب شابًّا من الفيوم منذ ما يزيد عن 17 يومًا، كما تخفى معلمًا بالمعاش بالمحافظة ذاتها منذ ما يزيد عن 14 يومًا، وترفض الإفصاح عن مكان احتجازهما بشكل قسرى دون سند من القانون، استمرارًا لجرائمها بحق الأحرار الرافضين للظلم.

وقالت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات، إن قوات أمن الانقلاب بالفيوم ترفض الإفصاح عن مكان احتجاز الشاب "عماد علي التواب جمعة" 28 عامًا، منذ أن تم اختطافه من منزل أحد أقاربه بقرية تطوان بتاريخ 23 ديسمبر 2016، ولم تكشف أيضا عن مصير "عبدالرحمن أحمد محمد" يبلع من العمر 63 عامًا، يعمل معلمًا بالمعاش منذ أن تم اختطافه من منزله بتاريخ 25 ديسمبر 2016.

وفى السياق نفسه، ذكر مرصد طلاب حرية أن قوات أمن الانقلاب تواصل الجريمة ذاتها بحق "عمرو جمال حسن محمد حسن" الطالب بالفرقة الثالثة بكلية الإعلام بجامعة الثقافة والتكنولوجيا، منذ اعتقاله يوم الاثنين الموافق 5 ديسمبر 2016، بعد اختطافه من محل إقامته بمدينة نصر واقتياده إلى جهة غير معلومة حتى الآن.


 
وذكر المرصد أيضا أن الجريمة ذاتها تتواصل بحق "أحمد عمر مكرم علي" الطالب بالفرقة الرابعة بالمعهد العالي للهندسة والتكنولوجيا بمحافظة كفر الشيخ، رغم مرور أكثر من شهر على اختطافه عصر الثلاثاء الموافق 6 ديسمبر 2016 من كمين ببلدة "بلطيم" بمحافظة كفر الشيخ أثناء سفره لزيارة أحد أصدقائه، وتم اقتياده في سيارة ميكروباص بيضاء تابعة لقوات أمن الانقلاب إلى مكان غير معلوم حسب شهود العيان، وتأكيد أسرته التى بحثت عنه وحررت العديد من الشكاوى والتلغرافات دون أى تعاطٍ معها.

وأعربت أسر المختفين قسريا عن قلقها البالغ على مصير أبنائها وحملت وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب المسئولية الكاملة عن سلامتهم الجسدية والنفسية، وطالبت بسرعة الكشف عن مكان احتجازه ورفع الظلم الواقع عليهم.

Facebook Comments