– البصارطة القرية الثائرة وأعلى نسبة حفاظ للقرآن الكريم بدمياط .
– لم يمر أسبوع منذ الانقلاب دون خروج فاعلية كبيرة ضد الانقلاب
– قدمت القرية 7 شهداء و أكثر من 150 معتقلا مازالوا داخل السجون و أكثر منهم اعتقلوا لمدد طويلة و خرجوا و مثلهم مطاردين
– من أكبر قرى محافظة دمياط تعداداً و أشهرها في انتاج الموبيليات المناسبة لمتوسطي الدخل

الحكاية باختصار:
– نتيجة لانتشار المخدرات بالقرية قامت احدى الفضائيات بتحقيق مصور عن انتشار المخدرات بالقرية
– تحركت الداخلية على أثر الفيديو وقامت بالقبض على بعض تجار المخدرات
– نتيجة لإلقاء القبض على أحد كبار تجار المخدرات بالقرية تم تصفية خفير نظامي من أبناء القرية في منطقة مجاورة للبصارطة وهو في طريقه لعمله بقسم شرطة مركز دمياط صباح الاثنين 27 مارس
– شرطة الانقلاب تداهم القرية بأعداد غفيرة عقب مقتل الخفير وكأنها كانت على استعداد للحدث
– صفحات تابعة لإعلام الانقلاب تروج بتعرف الغفير على 4 من الشباب وهذا ما نفاه شهود العيان
– مداهمة وتكسير 30 شقة سكنية مع تهديد الزوجات والأمهات بتصفية ذويهن المطاردين ونهب البيوت
– حصار القرية من كل الاتجاهات وإنشاء 3 تمركزات أمنية بالقرية مع تسيير سيارات مصفحة في الشوارع باستمرار
– اعتقال 10 من أهل القرية من بينهم والد الشهيد محمد بدوي واتخاذهم رهائن لحين تسليم ذويهم
– تركيب كاميرات مراقبة بشوارع القرية واعتلاء القناصة أسطح المنازل
– محاصرة النساء في العديد من المنازل ومنع خروجهن وتفريغ بعض المنازل من سكانها واحتلالها من قبل الشرطة وتمركزهم بها
– استمرار عمليات التمشيط والمداهمات في أماكن مختلفة وباستخدام الكلاب البوليسية من القرية بنفس لتوقيت مع استمرار قدوم تعزيزات بمدرعات لم تر قبل ذلك بدمياط سواء الكمية أو النوعية
– إجبار الأهالي على غلق المحال والورش ومساومتهم على تسليم الشباب مقابل الخروج من القرية
– قوات الانقلاب قامت بإدخال كميات كبيرة من البنزين داخل منازل الأهالي و تهديدهم بحرق المنازل في منطقة عجو

 

 

 

 

Facebook Comments