الحرية والعدالة
 

أوصت ورشة العمل التى عقدتها النقابة العامة للبيطريين، مساء أمس، حول "الإنفلونزا.. الحقيقة والمواجهة" بحضور ممثلين عن وزارتي الزراعة والبيئة والهيئة العامة للخدمات البيطرية، ووحدة البحوث الطبية التابعة للبحرية الأمريكية "نانيرو 3"، ومعهد الأمصال واللحقات البيطرية، بضرورة إنشاء نقاط شرطية بيطرية على الطرق السريعة لمنع انتقال الطيور بين المحافظات، ولمنع انتشار مرض إنفلونزا الخنازير المعروف بـH1N1 وذلك بعد إصابة نحو 195 مواطنًا ووفاة 24، بينهم طبيبين .

طالب البيطريون بعدم إنشاء أو تشغيل أي مزرعة إنتاج حيواني أو دواجن دون إشراف الطب البيطري كاملاً عليها، وأكدوا أن هيئة الخدمات البيطرية لم تتوصل بعد إلى البؤر المصابة بالفيروس .

وشددت النقابة على ضرورة قيام الجهات المسئولة بعمل برنامج فعال للتقصي الوبائي والإنذار المبكر، مع إنشاء قاعدة بيانات متكاملة والقيام بحملات إرشادية لتوعية المواطنيين وتعريفهم بطرق التعامل الآمن مع الطيور الحية، وكذلك العاملبن في الحقل البيطري.

أكدت ضرورة توحيد الجهود بين الجهات المسئولة، وهي هيئة الطب البيطري ووزارتي الصحة والبيئة والجامعات والمعاهد البحثية ونقابة الأطباء البيطريين لوضع خطة عاجلة لمنع تزايد انتشار الفيروس والقضاء عليه بطرق عملية .

من جانبه، قال الدكتور سامي طه- نقيب البيطريين-: إن الإدارات الطبية الموجودة على مستوى مصر توجد بها فرق للانتشار السريع من البيطريين الذين يفحصون البؤر، التي يتم الإبلاغ عنها والتأكد من أنها مصابة بإنفلونزا الطيور أو الخنازير، وبعد ذلك يتم إبلاغ وزارة الصحة عن هذه البؤر.

وانتقد نقيب البيطريين عدم وجود قاعدة بيانات للإنفلونزا في مصر، وطالب بتكاتف جميع الجهات لرصد وفحص الفيروس وتحديد سبب المرض، وتوفير مضادات الإنفلونزا الفعالة لعلاج الفيروس، إلى جانب تطبيق نظام الرصد والمتابعة للحالات المصابة.

Facebook Comments