كتبت- رانيا قناوي:

 

اجتمعت التجارب دائمًا في كل حادث إرهابي ضد المجندين الغلابة، سواء في سيناء أو المحافظات، على أن هناك مستفيدًا واحدًا من تصدير هذا الإرهاب، ولعل هذا المستفيد لم يترك خطابًا واحدًا من خطاباته إلا وصدر فيه هذا الإرهاب للغلابة لمقايضتهم على لقمة عيشهم وأرزاقهم وعلاجهم أمام أمنهم المزعوم، حتى إنه بات يصدر هذا الخطاب للعالم كله لابتزازهم في حماية عرشه الذي حصل عليه بانقلابه العسكري. 

 

وكشفت تصريحات أحد شهود العيان من المواطنين على حادث الهرم الذي راح ضحيته 6 أشخاص من الأمن (ضابطان و4 مجندين)، أن الانفجار حدث نتيجة قنبلة مزروعة بجانب الكمين، موضحًا أنه يسكن في هذه المنطقة وهذا الكمين يقف باستمرار كل يوم جمعة، بما يشير لصعوبة تنفيذه من قبل أي جماعات إرهابية، واحتمالية تورط أجهزة أمنية في الحادث، خاصةً أن حوادث أخرى كشفت التحقيقت أنها كانت بمعرفة الأمن وترتيبه.

 

وقال أحد شهود العيان في مداخلة مصورة أدلى خلالها بتصريحات صحفية أمس الجمعة إنه رأى الحادث من بدايته حينما انفجرت القنبلة المزروعة، وأدت لوفاة شخصين ثم بتر في أقدام ثلاثة مجندين.

 

دبة النملة

 

من ناحية أخرى، اتهم الدكتور يحيى القزاز جهة مجهولة بالاستفادة من حادث الهرم الإرهابي الذي وقع أمس الجمعة دون أن يلمح بطبيعة هذه الجهة أو الشخص المذكور.

 

وقال القزاز في تدوينة عبر حسابه الشخصي بـ"فيس بوك": "اختراق الإرهاب لعمق مصر يتطلب توضيحًا من السلطة الحاكمة عن كيفية اختراقه، وعما هو دور الأجهزة الأمنية المتفرغة لدبة نملة الشباب المطالبين بالعيش والحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية"، مضيفا: "لا فرق بين شهداء مصر سواء كانوا مدنيين أو عسكريين.. رحم الله الجنود الشهداء".

 

وتساءل: "من المستفيد من استمرار الإرهاب؟".. مضيفًا: "أشك في.. أستغفر الله العظيم.. ما لنا ومال الشيطان.. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم".

 

السيسي يتغذى على الإرهاب

 

فيما أكد الكاتب الصحفى وائل قنديل أن جو التفجيرات المستمرة يحاول النظام المصري الاختباء فيه من الاستحقاقات السياسية والإخفاقات السياسية، مؤكدًا أن رأس النظام يجنب السياسة ويتحدث بعقلية القتل واستمرار المواجهة العسكرية والأمنية فى مواجهة الإرهاب، معتبرًا نفسه فقط في مشروع الحرب على الإرهاب.

 

وأضاف أن السيسي لديه علاقة متبادلة بين ما يحدث في انفجارات مستمرة اخترعها السيسي يتغذى على الإرهاب، يبرر بها كل هذه الجرائم طوال 3 سنوات.

 

وأوضح أن هناك تصريحات أمنية في 6 نوفمبر الماضي، وأن هناك سيناريو من التفجيرات، ولم يقوموا بدورهم أم أنهم يريدون أن يصنعوا هذا المناخ؟

Facebook Comments