أحمدي البنهاوي
أصدرت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات، تقريرًا حمل عنوان "أمهات في السجون.. فتيات ونساء ضيَّع الاعتقال مستقبلهن الدراسي والأسري خلف ظلمات السجون"، أكد أن "بعضهن يحاكمن في محاكم مدنية، وأخريات في محاكم عسكرية، وبعضهن على ذمة الحبس الاحتياطي، وأصبحت الأحكام مسيسة، ولا تمت بصلة للدستور أو القانون".

بدورها، كشفت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات، عن ارتفاع عدد النساء اللواتي يقبعن في سجون نظام الانقلاب العسكري في قضايا سياسية، إلى 30 معتقلة، مشيرة إلى أنهن يتعرضن لـ"الإهانة الجسدية والجنسية". وقال التقرير: "تتعرض السجينات للإهانة الجسدية والجنسية داخل المعتقلات، فضلاً عن منعهن من الزيارات، ومنع دخول الطعام أو الأدوية الخاصة بهن إلى داخل السجن، وحبسهن في أماكن لا تليق بالاستخدام الآدمي"، بحسب التنسيقية.

وهو ما أدى إلى تردي الأوضاع الصحية والنفسية للنساء المعتقلات، بحرمانهن من أبنائهن، وتعرضهن لما لا يطاق من وسائل الضغط والتعذيب.

قصص التعذيب

وتناول تقرير "التنسيقية" قصصًا لأمهات يقبعن في سجون الإنقلاب، وهن: إيمان مصطفى، التي تقبع في السجن منذ 1125 يومًا، حيث تقضي حكما عسكريا بالسجن 10 سنوات، كما يقضي ابنها حكمًا بالسجن 15 سنة.

وشيماء أحمد سعد التي تقبع في السجن منذ 940 يومًا، ومتهمة في قضية مجلس الوزراء، وصدر حكم ضدها بالسجن 5 سنوات.

وهالة صالح، وهي أم لثلاثة أبناء، ألقي القبض عليها في 18 أغسطس 2015، وتخضع للمحاكمة العسكرية بتهمة حيازة سلاح ومنشورات.

وتناول التقرير، قصة بسمة رفعت، وهي أم لطفلين، معتقلة منذ 545 يوما، ومتهمة في قضية اغتيال النائب العام، وجرى الحكم عليها بالسجن 15 سنة.

وفوزية الدسوقي، التي تقبع في السجن منذ 515 يوما، حيث تقضي حكما بالحبس 10 سنوات، فيما يقضي ابنها حكما بالسجن 15 سنة.

وشيرين سعيد بخيت، وهي أم لأربعة أطفال، تقبع في السجن منذ 19 أكتوبر 2016، متهمة بـالانضمام لجماعة محظورة، ونشر أخبار كاذبة.

ورباب عبد المحسن، وهي أم لأربعة أطفال، وتعاني من مرض سرطان الدم، ومعتقلة منذ 15 أكتوبر الماضي، بتهمة تصنيع وحيازة متفجرات وتمويل جماعات مسلحة.

وفاطمة السيد، الشهيرة بـ"هالة جيد"، متهمة في قضية الانضمام لجماعة محظورة، وترويج أفكار إرهابية، ويخضع ابنها أحمد ربيع في القضية نفسها احتياطيا على ذمة التحقيق.

مدد قاسية

وأمضت الحاجة سامية شنن، المتهمة في قضية مقتل ضباط قسم شرطة مدينة كرداسة، نحو 1467 يوما في السجن منذ اعتقالها في أغسطس 2013.

وأوضح التقرير أسماء عدد من السجينات ومدة اعتقالهن كالآتي: علا حسين 270 يومًا من الاعتقال، وعلا يوسف القرضاوي ابنة الداعية يوسف القرضاوي، 88 يوما، ورقية مصطفى 52 يوما، وفاطمة علي جابر 395 يوما، وأمل صابر 300 يوم، وإسراء خالد 970 يوما، وريم قطب 285 يوما، ورباب إسماعيل 272 يوما، وحنان بدر الدين، وسارة عبد المنعم 126 يوما، ومنى سالم 70 يوما، وغادة عبد العزيز 90 يوما، وسارة جمال 92 يوما، وإيناس ياسر 87 يوما، ورنا عبد الله، وسارة عبد الله 739 يوما، ورحيق سعيد 47 يوما، ومريم عمرو حبشي 21 يوما.

Facebook Comments