أفادت وسائل إعلام عبرية، اليوم السبت، بأن الجيش الصهيونى استكمل بناء جزء جديد من جدار الفصل، بطول عشرة كيلومترات جنوب مدينة الخليل، في الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد موقع "والا" الإخباري الإسرائيلي بأن الجيش انتهى من بناء مقطع بطول عشرة كيلومترات، ضمن مشروع يهدف إلى عزل منطقة جنوب الخليل عن الداخل الإسرائيلي، عبر بناء جدار الفصل.

ونقل الموقع أن أعمال تشييد الجدار الفاصل ستستمر حتى نهاية العام الجاري (2017)، وستمتد على مسافة 42 كم، ابتداء من معبر ترقوميا جنوب الضفة الغربية، وصولا إلى معبر "ميتر"، على طول الشارع الاستيطاني رقم "35"، جنوب الخليل.

وجاء قرار الحكومة بتسريع بناء الجدار، عقب عملية إطلاق نار وقعت في مركز تجاري بمدينة تل أبيب، نفذها شابان من مدينة "يطا" جنوبي الخليل، في يونيو/ حزيران 2016. وفقا للموقع ذاته.

وفي 8 يونيو الماضي، أقدم كل من أحمد وخالد مخامرة، من "يطا"، على إطلاق النار في مجمع تجاري بتل أبيب، أسفر عن مقتل 4 إسرائيليين، بعد أن تمكنوا من التسلل إلى تل أبيب (وسط).

وبدأت إسرائيل بناء الجدار الفاصل بين الضفة الغربية وإسرائيل في 2002، بحجج أمنية مفادها "منع تنفيذ هجمات فلسطينية ضد إسرائيل"، خلال انتفاضة الأقصى التي اندلعت عام 2000.

ويطلق الفلسطينيون عليه "جدار الفصل العنصري"، ووفق تقديرات فلسطينية، فإن مساحة الأراضي الفلسطينية المعزولة والمحاصرة بين الجدار، وحدود 1948 (إسرائيل)، بلغت حوالي 680 كم مربع، عام 2012، أي أنه يلتهم نحو 12% من مساحة أراضي الضفة الغربية.

Facebook Comments