هدَّد الحرس الثوري الإيراني، اليوم الأحد، الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدًا أن إيران جاهزة لحرب شاملة، وأن جميع القواعد العسكرية الأمريكية وسفنها وبوارجها وحاملات طائراتها في المنطقة تقع في مرمى الصواريخ الإيرانية.

جاءت هذه التهديدات على لسان قائد القوة الجوفضائية في الحرس، أمير علي حاجي زادة، في مقابلة تلفزيونية خاطب فيها الأمريكيين، مؤكدا أن طهران وواشنطن "لا ترغبان في وقوع الحرب"، لكنه أضاف أنه "من الممكن أن تقوم القوات الموجودة في الميدان والتي هي على احتكاك معنا بتصرف يطلق حربًا".

وأكد حاجي زاده، وفقا لوكالة "تسنيم" الإيرانية، "أننا قد جهزنا أنفسها لحرب شاملة"، لافتا إلى إسقاط قواته طائرة مسيرة أمريكية، خلال شهر يونيو الماضي، ليقول إنه في حال ردت واشنطن على هذه العملية "ولو على أراضٍ غير مأهولة لرددنا على ذلك، وكان من الممكن أن تنشب حرب في حال مواصلة الردود المتبادلة".

وتابع "لدينا حساسية تجاه الاعتداء على شبر واحد من أجواء بلدنا، واستهداف الطائرة الأمريكية كان مجرد إنذار"، مشيرا إلى أن "القوات المسلحة الإيرانية كانت على أهبة الاستعداد للرد على أي هجوم أمريكي في أعقاب ذلك، وبالتحديد استهداف قاعدة العديد الجوية وقاعدة الظفرة وبارجة أمريكية في بحر عمان".

وتأتي هذه التصريحات الإيرانية في وقت اتهم فيه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أمس السبت، إيران بمهاجمة معملين لتكرير النفط بالسعودية، في هجوم تبنته جماعة "الحوثيين"، مستبعدًا انطلاق الهجمات من اليمن، وقال إنّ طهران تقوم "بدبلوماسية كاذبة".

وقال بومبيو، في تغريدة على "تويتر": "طهران وراء نحو 100 هجوم تعرضت لها السعودية في حين يتظاهر (حسن) روحاني و(محمد جواد) ظريف بانخراطهما في الدبلوماسية"، في إشارة إلى رئيس إيران ووزير خارجيتها. وأضاف "وسط كل تلك الدعوات لوقف التصعيد تشن إيران الآن هجومًا غير مسبوق على إمدادات الطاقة العالمية".​

Facebook Comments