أراهن أن الدهشة طرأت عليك من عنواني هذا وأنت تتساءل: ما الذي دفعني إلى كتابته؛ لأنه لم يخطر على بال أحد أن الحكم الأمريكاني في خطر، هل هي الإثارة الصحفية؟ أبدا والله لأن ما يحدث في أمريكا هذه الأيام دفعني إلى سؤال أرجو أن تفكر معي في إجابته!.

فرئيس أي دولة بداهة عندما تبدأ إجراءات محاكمته وتكون هناك خطوات جدية من أجل عزله، فلا بد أن يكون الوضع السياسي كله ببلده في خطر شديد، ونظام الحكم فيها على وشك الانهيار، أو على كف عفريت بسبب هذه الأزمة السياسية الكبرى!، لكنّ الوضع في أمريكا مختلف، فقد بدأ الكونجرس الأمريكي في محاكمة الرئيس “ترامب”، وهناك اتهامات خطيرة موجهة إليه، ومع ذلك لم يقل أحد أبدًا إن الحكم في الولايات المتحدة في خطر أو على كف عفريت بل هو راسخ كالجبل.

وأسأل حضرتك: لماذا أمريكا مختلفة؟ هل عندك إجابة؟

ملحوظة: أكره أمريكا بسبب سياستها وأرى الرئيس ترامب “بهلوان”، وأدت سياسته إلى إثارة التوتر في العالم كله.

Facebook Comments