عن الحلم بحياة أفضل ومستقبل مشرق للاجيال القادمة، تنوعت تغريدات نشطاء على موقع التواصل "تويتر" على هاشتاج #الحياه_في_مصر_ناقصها، وكان الأمر للافت اجتماع الغالبية منهم على أن ما ينقص مصر هو العدل والمساواة والحرية.

ساخرًا قال حساب "بشمحاسب" "بسم الله ما شاء الله وكمان في حياة في مصر علشان يبقى ناقصها حاجة؟، واختصر مجدي كامل: #الحياه_في_مصر_ناقصها، مصر ينقصها "حياة".

وقال "محامي حر" أحد ثوار 25 يناير: أن نحاكم الخونة، أن يعود الجيش إلى ثكناته، أن يعود المجلس العسكري إلى عمله الحقيقي وهو إنتاج السلاح وحماية الحدود.

ومشيرا إلى "الزتونة" قال محمد سمير: #الحياه_في_مصر_ناقصها تكون من أبناء الجيش أو القضاة أو الشرطة بس كده! فيما قالت آيات محمد: #الحياه_في_مصر_ناقصها المُساواة.

وقال حساب "خواطر شاعر": عيش حرية كرامة إنسانية وشريعة إسلامية وخلاص من الحرامية.. تقولي دا كله ممكن أقولك طبعا دا أكيد بس بعودة الشرعية.

وغرّد أحمد: #الحياه_في_مصر_ناقصها حاجات كتير جداً؛ أولا الاهتمام بالتعليم، ثانيا الصحة ثالثا العدل. وكتب زغلول ساخرا: #الحياه_في_مصر_ناقصها قسم ذو خلفية عسكرية في هندسة.. دي تقريبا الحاجة الوحيدة ف مصر فيه منها مدني ومفيش عسكري. 

Facebook Comments