Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA MicrosoftInternetExplorer4

/* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:”جدول عادي”; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:”Times New Roman”; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

طالب النائب في المجلس التشريعي خليل الحية بانعقاد المجلس التشريعي الفلسطينى بموعده قبل الخامس عشر من الشهر الجاري.

وقال الحية في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء إن "المجلس لن يقبل بأن يبقى معطلاً أكثر من ذلك، باعتبار أن التشريعي أحد أبرز الشرعيات للحالة الفلسطينية".

كما طالب الكتل البرلمانية بتحمل مسئولياتها تجاه هذا الأمر والتحرك والضغط بكل قوة لعقد جلسة التشريعي وإعادة الحياة البرلمانية للمجلس، مؤكدا أن هذه مسئولية تاريخية تقع على كاهل الكتل البرلمانية،

وأضاف: "في حال رفض أبو مازن وكتلة فتح البرلمانية عقد الجلسة المقررة قبل الخامس عشر من الشهر الجاري فلدينا بدائل كثيرة".

وأوضح النائب في البرلمان الفلسطيني، أن أبرز هذه البدائل أن يعود التشريعي لممارسة دوره وعقد الجلسات إلى جانب مراقبة ومحاسبة الحكومة الحالية، وأشار إلى أن المجلس التشريعي سيراقب ويحاسب حكومة الحمد لله، وإذا لم تستجب للمراقبة والمحاسبة، سيتم دعوة الفصائل والقوى والكل الفلسطيني لسحب الثقة عن هذه الحكومة.

وقال الحية: "نحن في كتلة التغيير والإصلاح سنطالب حركة حماس في حينه بنزع وسحب الثقة عن هذه الحكومة التي توافقت عليها حركتا فتح وحماس".

 

Facebook Comments