كتب أحمدي البنهاوي:

أعلنت مصادر تركية عن إلغاء تجمع لمؤيدي التعديلات الدستورية في ستوكهولم بالسويد، بعدما قرر مدير المقر الذي كان من المقرر أن يستضيف التجمع في العاصمة السويدية، إلغاء عقد الإيجار للمقر مع الحزب، دون إبداء أسباب.

كما طلبت "الدنمارك" من رئيس وزراء تركيا تأجيل زيارته إليها، إلى أجل غير مسمى بسبب الأزمة مع هولندا.

وعلق نشطاء أن السويد والدنمارك تنضمان لألمانيا والنمسا وهولندا وسويسرا في الحملة ضد استفتاء تركيا.

ويأتي التصعيد الأوروبي مقابل تصاعد حدة التوتر بين تركيا وهولندا بعد منع السلطات الهولندية وزيرين تركيين من لقاء الرعايا الأتراك للترويج للتعديلات الدستورية، على الرغم من أن ذلك "شأن تركي خالص".

ومن ناحية أخرى، رفع متظاهرون العلم التركي على مبنى القنصلية الهولندية في إسطنبول، أثناء مظاهرات احتجاجية بعد ما انتزعوا علم هولندا من على قنصليتها في العاصمة التركية.. ويأتي هذا في سياق التصعيد المتبادل بين الطرفين خلال الـ24 ساعة الماضية.

وتصاعدت حدة التوتر بين تركيا وهولندا، إذ أبدت الخارجية التركية عدم رغبتها في عودة السفير الهولندي من عطلته لأنقرة.. في الوقت الحالي.

Facebook Comments