كتب- أحمد على

 

شيع أهالى قرية العدوة، التابعة لمدينة ههيا مسقط رأس الرئيس محمد مرسى بالشرقية، بعد ظهر اليوم الاثنين، جثمان سيدة مسنة فى العقد السادس من عمرها، بعد أن فاضت روحها مساء أمس الأحد، داخل العناية المركزة بمستشفيات جامعة الزقازيق.

 

وكانت السيدة قد تدهورت حالتها الصحية نتيجة إلقاء قوات أمن الانقلاب للغاز المسيل للدموع أثناء اقتحامها لقرية العدوة مسقط رأس الرئيس الشرعي مؤخرا فى 22 من يناير المنقضى، بأكثر من 50 سيارة ومدرعة تابعة للجيش والداخلية وتم مداهمة العديد من المنازل ومنهم  منزل الشهيدة، فى مشهد لم يخل من الانتهاكات الوحشية بحق المواطنين.

 

وتم نقل الشهيدة على إثر إصابتها لمستشفى التيسير الخاص بالزقازيق، ليتم تحويلها مؤخرا  للعناية المركزة بمستشفيات الجامعة لترتقى بالأمس، وهى تشكوا إلى الله ظلم وجرائم الانقلاب.

يشار إلى أن قوات أمن الانقلاب تشن بشكل شبه يومى حملات مداهمات لبيوت الثوار والأهالى الرافضين للظلم والانقلاب العسكرى، فى محاولة فاشلة للحد من الحراك الثورى المتنامى بمدن ومراكز المحافظة أسفرت عن اعتقال ما يقرب من 100 معتقل خلال شهر يناير 2016 ليرتفع عدد المعتقلين بمدن ومراكز .الشرقية لأكثر من 2000 معتقل على خلفية رفضهم للانقلاب العسكرى وجرائمه

Facebook Comments