كتب- حسن الإسكندراني:

 

أعربت "الحملة الشعبية لحماية الأرض" عن إدانتها لحملة الإعتقالات التي تشنها أجهزة الانقلاب بحق العشرات من الشباب وطلاب الجامعات في مختلف المحافظات، مؤكدين أن ذلك يمثل محاولة لضربة استباقية للاحتجاجات السلمية المزمع تنظيمها يوم الإثنين 25 أبريل دفاعًا عن الأرض ورفضاً للتنازل عن جزيرتي صنافير وتيران للسعودية، في إنتهاك صارخ للدستور المصري.

 

وحذرت الحملة فى بيان لها اليوم السبت،عبر موقعها بالفيس بوك، من عواقب حملة الاعتقالات هذه التي لا يمكن سوى أن تزيد من الإحتقان والغضب لدى قطاعات واسعة من المواطنين المتمسكين بالدفاع عن أرضهم وبالوسائل السلمية في التعبير عن الرأي. 

 

وطالبت الحملة، بالإفراج الفوري عن كل من تم حبسهم من الشباب والطلاب، ووقف أى ملاحقات أمنية وإدارية لهم، وبعدم تعرض وزارة الداخلية للاحتجاجات السلمية يوم الإثنين التي أعلنت الحملة مشاركتها فيها.

 

كما حملت سلطة الانقلاب المسئولية الكاملة لسلامة من تم اعتقالهم، كما نحملها أيضا مسئولية حماية التظاهرات السلمية يوم 25 أبريل وعدم التعرض لأي من المشاركين بسوء؛ لأننا نرغب في الحفاظ على هذا الوطن وحمايته، وليس زيادة أجواء الإحتقان والاضطرابات.

Facebook Comments