دشن رواد تويتر هاشتاج #الشعب_يرفض_التجنيس، بين رفض الفكرة والموافقة عليها، فى حين يذكر الفريق الرافض أنها تسبب خللاً فى المنظومة الأمنية لمصر، بينما كان رأى الفريق الموافق أنها وسيلة للتعريف باسم مصر بين دول العالم.

فى هذ الإطار ننشر آراء النشطاء والمغريدين على السوشيال ميديا، وجاءت على النحو التالى:

عمر محمد كتب محذرا: قانون السيسي للتجنيس خطير جداً لأنه سيقوم بتجنيس صهاينة ويعطيهم الجنسية المصرية، ويسمح لهم بالاستيطان في سيناء ويحقق لهم حلمهم، وهذه المرة لن يكون احتلالا لسيناء بل استيطان بشكل قانوني لأنهم يحملون الجنسية المصرية، إنها الخيانة الكبرى لشعب مصر ولكل العرب. #الشعب_يرفض_التجنيس.

لارا محمد هانى كتبت: رافضين.. أي مصري وطني وعنده انتماء رافض.

الولاء للبلد

هادى عبد السلام غرد على الهاشتاج فقال: الحصول على جنسية بلد ما لا يعني الولاء لهذا البلد، ولكنه الوسيلة القانونية للحصول على الإقامة الدائمة وللتمتع ببعض المميزات التي تمنحها البلد لمواطنيها.

وأضاف: وفي حالة الجنسية المصرية والتي بلا مميزات،  فالحصول على الجنسية هو وسيلة النظام لبيع الأراضي للمستثمرين من الخليج والكيان الصهيوني.

وغرد أحمد الديك فقال: هل انت متخيل ان في حد عاوز الجنسيه المصرية.. إذا كان المصريين مش عاوزين يقعدو فيها.

قانون التجنيس

وقبل أشهر، أقر مجلس وزراء الانقلاب قانون تنظيم حالات منح الجنسية المصرية للأجانب. ووافق المجلس على مشروع قرار بشأن تنظيم حالات منح الجنسية المصرية للأجانب، بناء على القانون الصادر من مجلس النواب برقم 190 لسنة 2019.

ونص مشروع القانون على منح الجنسية المصرية لطالب التجنس، متى توافرت في شأنه إحدى هذه الحالات التالية وهي: شراء عقار مملوك للدولة، أو لغيرها من الأشخاص الاعتبارية العامة بمبلغ لا يقل عن 500 ألف دولار، يحول من الخارج، وفقا للقواعد المعمول بها في البنك المركزي، ويصدر رئيس مجلس الوزراء، قراراً بتحديد المباني والأراضي المتاحة للبيع، وذلك من خلال مدة لا تجاوز ثلاثين يوما من تاريخ صدور القرار.

واشترط القانون للحصول الجنسية حالة أخرى وهي إنشاء أو المشاركة في مشروع استثماري بمبلغ لا يقل عن 400 ألف دولار، يحول من الخارج، وفقا للقواعد المعمول بها في البنك المركزي، وبنسبة مشاركة لا تقل عن 40% من رأسمال المشروع، وفقا للقواعد والإجراءات المنصوص عليها في قانون الاستثمار الصادر بالقانون رقم 72 لسنة 2017.

أما أحمد ريان فقال: الجنسية مش ورقة الجنسية حب لأرض أصولك فيها وعشت واتربيت عليها جدك دخل حرب ومات عشان تفضل فيها..الجنسية مش بالفلوس.

إيهاب عمار دعا إلى حملة لوقف القانون فكتب مغردا:#الشعب_يرفض_التجنيس أدعوا إلى إطلاق حملة شعبية ضخمة على مستوى الجمهورية لجمع توقيعات لوقف العمل بقانون الجنسية الذى يتيح التجنيس بالجنسية المصرية…من حقنا رفض التجنيس حرصا على أمننا القومي ووحدة وسلامة نسيجنا المجتمعي.

Facebook Comments