كشف مركز الشهاب لحقوق الإنسان عن مأساة جديدة ترتكبها سلطات الانقلاب بدمياط؛ حيث قالت ابنة المعتقل السعيد رطب 58 عاما إن والدها يتعرض للموت البطيء الممنهج بحجز قسم شرطة مركز دمياط منذ اعتقاله من خمسة أشهر.


وأشار "الشهاب" في بيان له اليوم الأربعاء، عبر صفحتها الرسمية بالفيس بوك، إلى إصرار المركز على وضعه مع الجنائيين وإجباره على تنفس دخان السجائر، وما فيها من مخدرات داخل الحجز، وهو يعاني من مرض السكر والضغط ويشتبه في إصابته بذبحه صدرية.


وأشارت ابنة المعتقل إلى إن إدارة قسم الشرطة ترفض وضعه في مستشفى، بالرغم من حصول أهله على تصريح من النيابة بخروجه للمستشفى للفحص والعلاج.


وحّمل المركز الحقوقي مأمور قسم دمياط المسئولية الجنائية حال تدهور صحة المواطن، كما طالب بتنفيذ القانون وتمكينه من العلاج.

Facebook Comments