كتب بكار النوبي:

في قراءتنا لصحافة اليوم الخميس 19 من المحرم 1438هـ الموافق 20 من أكتوبر 2016م، رصدنا عدة موضوعات مهمة كان أكثرها إثارة ما ذكرته الوطن بأن الإخوان والمتعاطفين معهم يسيطرون على 40% من الجهاز الإداري الحكومي، وهي بلا شك مزاعم لا أصل لها لأن تواجد المتعاطفين مع الإخوان في الجهاز الإداري للدولة حاليا ربما يصل إلى 60% أو أكثر بينما لا يدعم السيسي حقا إلا 5% فقط.

وأبرزت البوابة في مانشيت لها أنه تم تحويل قانون العدالة الاجتماعية إلى لجان البرلمان؛ حيث نص قانون العدالة الاجتماعية والمصالحة الوطنية حسب البوابة على التطبيق بأثر رجعى من 1 يناير 2005.. وتضمن كذلك نظر التصالح مع من «حمل سلاح» بعد تقديمه إقرارًا مكتوبًا بالوقائع التي ارتكبها وتعهده بنبذ العنف، مع جواز التحقيق فى الجرائم التى وقعت ضد "المتظاهرين السلميين".

وفي مانشيت لها تناولت الشروق حكاية نص دستوري فضح تنازل السيسي عن جزيرتي "تيران وصنافير" حيث نشرت مضابط إعداد الدستور المطلوبة من المحكمة؛ حيث اقترح ممثل المحكمة الدستورية تكرار" حظر التنازل عن الأرض" فى المادة 151 "بسبب التجربة المريرة التى عشناها" في إشارة إلى الشائعات التي راجت في عهد الرئيس مرسي.. وثبت أنها أكاذيب ولكنها وقعت حقيقة وفعلا في عهد الجنرال العسكري!

حكاية نص دستوري فضح التنازل عن تيران وصنافير
قضية تيران وصنافير حظيت بقدر من الاهتمام؛ حيث انفردت الشروق بحكاية النص الدستورى الذى أبطل اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية.. وفى"ص 4" قالت: «"الشروق تواصل نشر مضابط إعداد الدستور المطلوبة لمحكمة "تيران وصنافير" ممثل للمحكمة الدستورية اقترح تكرار" حظر التنازل عن الأرض" فى المادة 151 "بسبب التجربة المريرة التى عشناها" في إشارة إلى الشائعات التي راجت في عهد الرئيس مرسي.. وقالت إن النص تضمن أيضا التمييز بين حظر التنازل وحالة الاستفتاء على شئون السيادة.. والعجاتى اقترح أن يقسم الرئيس على" وحدة أراضى الدولة".

أما الوطن فأبرزت حوارا مع نائب رئيس "قضايا الدولة" والمسئول عن القضية" للتسويق للموقف الحكومي الذي يتصف بالخيانة، حيث شدد على أن "تيران وصنافير" سعوديتان ولجوء "الرياض" للتحكيم سيكون مصيبة على مصر.. البرلمان لا يستطيع مراجعة الاتفاقية إلا بعد ترسيم الحدود البحرية.. ومجلس الدولة تجاوز اختصاصه!.

هذا وقد كشف وزير البترول أن السعودية أبلغت الجانب المصري بتعليق مساعدات الوقود قبل اجتماع مجلس الأمن في محاولة لنفي علاقة تعليق الووقود السعودي بالموقف المصري من سوريا.

توجهات نحو التصالح مع حملة السلاح
مانشيت البوابة تناول موضوع قانون العدالة الانتقالية والمصالحة المجتمعية وقالت إنه تمت إحالته إلى لجان "الشئون الدستورية" و"الخطة والموازنة" و"حقوق الإنسان" بالبرلمان.. حيث نص قانون العدالة الاجتماعية والمصالحة الوطنية -حسب البوابة- على التطبيق بأثر رجعى من 1 يناير 2005.

وتضمن كذلك نظر التصالح مع من «حمل سلاح» بعد تقديمه إقرارًا مكتوبًا بالوقائع التي ارتكبها وتعهده بنبذ العنف.. مع جواز التحقيق فى الجرائم التى وقعت ضد "المتظاهرين السلميين".

وهي توجهات تحاول من خلالها سلطات الانقلاب تهدئة الأجواء من حولها خصوصا بعد تقارير لجهات سيادية تحذر من عاصفة غضب شعبية ربما لا يمكن السيطرة عليها جراء الأزمات المتلاحقة وفشل النظام في التعامل والنجاح مع أي ملف مع استمرار ارتفاع الأسعار بصورة جنونية نتيجة لأزمة تراجع موارد الدولة على خلفية الأزمات السياسية والاقتصادية المتفاقمة يوما بعد يوم.

الإخوان يسيطرون على 40% من جهاز الدولة!
تم رصد 5 موضوعات عن الإخوان في صحافة اليوم الخميس.. كان أبرزها ما نشرته الوطن حول سيطرة الإخوان والمتعاطفين معهم على 40% من جهاز الدولة، ويستغلون أنباء زيادة الأسعار فى نشر البلبة! وطبعا هذه مزاعم لا دليل عليها فنحن نعتقد أن المتعاطفين معنا يمثلون أكبر من ذلك بكثير، ربما يصلون إلى 60% بينما يدعم السيسي 5% فقط والباقي 35% لا يكشفون عن توجهاتهم!.

وقالت اليوم السابع «اليوم "مرسى" و"عكاشة" أمام دائرة جديدة بـ"إهانة القضاء"»، وأشارت أيضا إلى أن محكمة النقض تلغي عقوبة الإعدام والسجن لــ15 إخوانيًّا.

أما الشروق فزعمت أنه تم ضبط هارب من مؤبد بحوزته مخطط أعمال إرهابية فى نوفمبر في إشارة إلى ثورة الغلابة التي يعمدون إلى تشويهها من الآن.

وقالت البوابة نقلا عن مصادر أن ثمة مخالفات مالية لمسئولين عن شركات "الإخوان" المتحفظ عليها، في تأكيد أنهم ينهبون أموال الإخوان ليل نهار، كما تعودوا دائما على نهب أموال الوطن طوال عقود طويلة.

كارثة «الدعم النقدي» والضرائب التصاعدية
وبصورة مكثفة أبرزت الصحف حوار رئيس الوزراء شريف إسماعيل مع كبار الكتاب والمفكرين "العلمانيين" بكل تأكيد فلا وجود للإسلاميين في ظل النظم الفاشية الاستبدادية العلمانية.. حيث كشف رئيس حكومة الانقلاب عن توجهات النظام نحو الدعم النقدي حتى لا تتحمل الحكومة أزمة توفير السلع لبطاقات التموين وتترك الأمر للسوق والقطاع الخاص ويكون دورها فقط هو تسليم بعض الجنيهات للمستحق للدعم ومع تآكل قيمة الجنيه يتلاشى شيئا فشيئا معنى الدعم وبذلك تحقق الحكومة أحد أهم الأزمات التي تعانيها على حساب الفقراء والمهمشين.

وتحدث إسماعيل وفق مانشيت الجمهورية والأخبار عن مناقشة قانون الاستثمار الجديد في اجتماع الحكومة.. اليوم.. دراسة التوجه للدعم النقدي – الضرائب التصاعدية.. وضم الصناديق الخاصة للخزانة.. مناطق لوجيستية بالمحافظات للتعامل المباشر مع المنتجين دون وسطاء، وبحسب مانشيت المصري اليوم شدد أنه لا يمكن تأجيل ما أسماه بـ«الإصلاح الاقتصادي» يقصد به الإجراءات المؤلمة التي سوف تسحق الفقراء والطبقة المتوسطة سحقا رهيبا.. وزعم أن المشروعات القومية خفضت البطالة.

واستخدمت اليوم السابع في مانشيت لها مصطلح «التعويم العادل» للجنية الذي قال إسماعيل إنه لإنهاء وجود سعرين للدولار حتى نجذب الاستثمار مع وتحديد هامش ربح السلع.. ونسعى لترشيد نفقات الحكومة وزيادة الموارد من الضرائب.. واتهم الغرب وأمريكا بضرب ممنهج للسياحة مستدلا على ذلك بتحذيرات السفارات الأجنبية لمواطنيها.

وأشاد في مانشيت الشروق بخالد حنفي وزير التموين السابق الذي تمت إقالته، وقال إنه كان من أنشط الوزراء وأكثرهم جدية لكنه تأخر فى قطع رقبة المتجاوزين» وفي ذلك غمز ولمز في قدرات وزير التموين الجديد ذي الخلفية العسكرية الجنرال اللواء محمد علي مصيحلي الذي تفاقمت مع قدومه عدة أزمات أهمها السكر.

قريبا.. الشعب في معسكرات لاجئين
وتناولت الصحف كذلك تصريحات وزير التموين حيث نفى بحسب مانشيت الأخبار وجود أزمة في السلع وأن البنك المركزي وفر (1,8) مليار دولار  لتوفير احتياطي من السلع لمدة 6 شهور؛ متهما القطاع الخاص بالتسبب في أزمة السكر لتوقف الشركات عن استيراده بحسب مانشيت اليوم السابع أيضا.

وحسب الشروق طالب "مصيلحي" المواطنين أن «قللوا من استهلاككم "بدل مانعيش فى معسكرات لاجئين"»!  وبحسب البوابة فقد وعد بزيادة دعم بطاقات التموين لتخفيف آثار "الإجراءات الصعبة"،  فيما أكدت الوطن في مانشيت لها أن طوابير أزمة السكر لا تزال قائمة ونشرت صورة لطابور طويل ممتد إلى عشرات المترات.

وكتبت الوطن «طوابير السكر مستمرة.. ووزير التموين: "معندناش أزمة".. ضبط 500 طن "سوداء".. و"مصيلحى": اسألوا القطاع الخاص لماذا توقف عن الاستيراد.. ومشروع قانون لتحديد "نسب الربح".. و"الغرف التجارية": التسعيرة الجبرية "مرفوضة"»!.

وهي توجهات تعيدنا نحو المنهج الاشتراكي في السوق رغم أن الدستور والقانون والنظام كله يمضي وفق قوانين السوق الحر التنافسي ولا يسمح للحكومة بالتدخل في تحديد الأسعار.

هذا وقد  ذكرت "البوابة" في تقرير لها بعنوان «خلف خطوط السكر»، اتهام 4 رؤساء شركات خاصة بافتعال الأزمة. وذلك لتبرئة الحكومة من الأزمة المشتعلة!

تلطيف الأجواء مع أمريكا
في محاولة لتلطيف الأجواء مع الولايات المتحدة الأمريكية خصوصا بعد وقف مساعدات مالية أمريكية تزيد على 100 مليون دولار وتوجيهها لدول أخرى مثل تونس؛ أبرزت الصحف استقبال الجنرال السيسي لمجلس أمناء الجامعة الأمريكية بالقاهرة .. حيث شدد قائد الانقلاب على تعزيز العلاقات الإستراتيجية مع الولايات المتحدة، وزعم أن مصر تحرص على إعلاء قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان، والالتزام بسيادة القانون ودولة المؤسسات.

وتناول كذلك البدء في إجراءات عاجلة لتوفير مناخ جاذب للاستثمار.. وتأكيده على أهمية قصوى للتعليم في مكافحة ما أسماه «الإرهاب والتطرف»، وتحقيق التوازن بين الأمن والحقوق والحريات، والتوصل لتسويات سياسية لأزمات المنطقة في إشارة إلى طرح نفسه كوسيط بين الفلسطينيين والاحتلال الإسرائيلي وهو الدور الذي كان يحاول أن يقوم به مبارك على مدار ثلاثة عقود وجعل له مكانة دولية ودورا تحتاجه أمريكا والغرب وتل أبيب.

وخصصت الأهرام مانشيتها للموضوع وكتبت «مصر ملتزمة بترسيخ سيادة القانون و دولة مؤسسات.. الرئيس: حريصون على تحقيق التوازن بين الأمن والحقوق والحريات»، وأشارت أيضا إلى أن واشنطن تدعم حصول مصر على قرض صندوق النقد.

هذا وأبرزت الموضوع الأخبار في مانشيت لها والجمهورية كذلك و والشروق وحدها التي أشارت في العنوان إلى ترسيخ العلاقات الإستراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية، فيما أشارت اليوم السابع إلى تصريحه بالعمل على تحقيق تسويات سياسية لأزمات المنطقة. 

التهرب الضريبي¬ «310» مليارات جنيه
كما حظي الملف الاقتصادي باهتمام إضافي إلى جانب تصريحات السيسي ورئيس حكومته حيث أبرزت الوطن نقلا عن وزير البترول الأسبق أن الأغنياء يعرقلون ترشيد الدعم.. وأن"الكروت الذكية" السيناريو المقبل لتحريك سعر الوقود.. واقترح إلغاء الدعم مقابل 2000 جنية للأسرة وهو ما يتسق مع توجهات السلطة نحو الدعم النقدي بدلا من الدعم السلعي.

فيما خصصت اليوم السابع مانشيت حول الضرائب تساءلت فيه « فين الضرائب يا حكومة؟.. 310 مليار جنية ضائعة من الضرائب كفيلة بدعم موازنة الدولة.. والحكومة عاجزة.. مطالب بإعداد قائمة بحصر أسماء المتهربين.. ورفع سرية الحسابات البنكية لمواجهة التهرب».. أما البوابة فأبرزت تقريرا قالت فيه « الحكومة والصندوق فى تقرير واحد.. شريف إسماعيل: نسير فى إجراءات تعويم الجنية.. و "النقد الدولى": تأجيل القرار سيكون له "تكلفة عالية"».

استمرار التدريبات المصرية الروسية
تناولت صحف اليوم العلاقات المصرية الروسية والتي تثير بكل تأكيد حفيظة الرياض وواشنطن حيث علقت الرياض مساعدات الوقود وحولت واشنطن منح بأكثر من 100 مليون دولار لدول أخرى رأت أنها أحق من مصر العسكر حيث كتبت الأهرام «استمرار فعاليات التدريب المصرى – الروسى المشترك "حماة الصداقة2016"».

وأضافت الأخبار في تقرير موسع «استمرار فعاليات المناورة المصرية الروسية "حماة الصداقة".. تدريب عناصر المظلات والإنزال الجوى على القتال داخل المدن وتحرير الرهائن».

وكتبت البوابة «وصول مروحيات مزودة بأجهزة "منظومة صواريخ أرض – جو".. أول عملية إنزال مشتركة للمصريين والروس».. وفي سياق مختلف قالت الشروق إن ثمة أربع شركات طيران روسية تطلب استئناف رحلاتها الجوية إلى مصر..

أخبار متنوعة:
"الشروق
": القوات المسلحة تنفذ تجربة إنقاذ مركب هجرة غير شرعية فى "مصر3".. "مركز البحث والإنقاذ": التجربة تهدف إلى التأكد من قدرة وجاهزية مراكز ومنظومات استقبال إشارات الاستغاثة ورد الفعل السريع.
"الشروق": مجند "جاردن سيتى" لـ"النيابة": قتلت أمين الشرطة "علشان بيتريق عليّ".. حبس المتهم 4 أيام.. والأمين المصاب: حاولت الاقتراب من رضوان فبادرنى بطلقتين فى ساقى.
"البوابة
": الرحلات القادمة من قطر وتركيا فى "الخانة الحمراء" بالمطارات
"الشروق": "استرداد الأراضى": 400مليون جنية حصيلة مزدات "حق الشعب".. 3050 حالة تعد بالمحافظات و4120 طلب تقنين.. جمال الدين يطالب بإعداد قاعدة بيانات للمتقدمين للمزادات للتأكد من عدم استغلالها فى غسل الأموال
"الأهرام": 3آلالف يشاركون فى المؤتمر الأول للشباب برعاية الرئيس
"الوطن":اغتصاب فى المدارس.. جرائم بالجملة ضد التلاميذ فى الحمامات وعلى الأسطح والجناة يفلتون من العقاب
"المصري اليوم": النيابة توجه تهم قطع الطريق والتظاهر بدون تصريح لـ19 متظاهراً ببورسعيد
"الوطن": صراع "الأزهر والإفتاء".. "هندى" عضو "الأعلى للشئون الإسلامية": المشيخة مخترقة.. وهجوم "الطيب" على مؤتمر الإفتاء "مريب".. "مهنا" عضو هيئة العلماء: الإمام الأكبر لم ينتقد المؤتمر.. ومن لم يفهم كلامه "جاهل"
"الشروق": 357 ألف فدان من مشروع "105 مليون" جاهزة للزراعة

Facebook Comments