مي جابر

قال خليل العناني، الباحث في سياسات الشرق الاوسط بجامعة دورهام البريطانية، إن الدول المنتجة للفساد والاستبداد مثل مصر لا يصلح معها الإصلاح من الداخل، وإنما لابد من ثورة تقتلع هذه الجذور الفاسدة، مستنكرا ما يقوم به البعض من تقمص شخصية الباحث العالم ببواطن الأمور كذبا وإدعاء.
وأضاف العناني، في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك":" مفيش مشكلة انك تتبني موقف السلطة او حتي تكون جزء منها او تشتغل معاها سواء عن قناعة او رغبة في مال او نفوذ . لكن مشكلتي معاك انك تعمل ده وانت متقمص شخصية الباحث او تتخيل انك الشخص اللي فاهم وواعي واذكي من اﻵخرين".
وتابع:" مينفعشي في دول بيها بنية هيكلية منتجة للفساد ولﻼستبداد زي مصر حد يقولي ان اﻹصﻼح ﻻبد يكون من الداخل ممكن علي الطريقة اللي كان بيروجها واحد زي علي الدين هﻼل وكان بيصطاد بها تﻼميذه وحواريه ودراويشه".
واستطرد العناني قائلا:" يطلع الباحث من دول وكله ثقة وبجاحة ويقولك " السيسي حمي مصر من اﻻنهيار " أو يروج ويدافع عن كذب السلطة عن ثورة يناير".
ورد على هؤلاء ساخرًا:" ﻻ يا سيدي يفتح الله الكﻼم ده تضحك بيه علي الغﻼبة السذج اللي بياكلوا وبيشربوا وبيصحوا وبيناموا علي إعﻼم عكاشة. ارحمونا من كذبكم ونفاقكم وقولوها بصراحة : احنا مش بتوع ثورة وﻻ ديمقراطية وﻻ يحزنون احنا بتوع سلطة ونفوذ ومال وإعﻼم".

Facebook Comments