كتب – جميل نظمي

كتب الصحفي محمد عبد القدوس -عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، ومقرر لجنة الحريات بنقابة الصحفيين، على صفحته على فيس بوك-: "تعجبت عندما قرأت أن فضائية "الغد العربي" قررت أن تنطلق من القاهرة، على الرغم من أنها استأجرت استوديوهات فخمة في غرب العاصمة البريطانية لندن، ولقد لفت نظري أن "عبد اللطيف المناوي" سيكون مسئولا عن إدارتها، وكنت أنظر إليه باحترام، لذلك تساءلت لماذا قبِل على نفسه أن يرأس تلك القناة؟
 
وأضاف "لا بد أنها تجربة جديدة، لكن ما الذي جاء بها إلى مِصْر الخاضعة للاستبداد السياسي وحكم العسكر؟ وزالت دهشتي سريعا عندما علمت بالأسماء المؤسِّسة لهذه القناة الإخبارية الحديثة.. "قذاف الدم" وصلته كانت وثيقة بالقذافي ديكتاتور ليبيا السابق، وله تجربة تليفزيونية فاشلة من قبل اسمها "الساعة"، و"ضاحي خلفان" قائد شرطة دبي، والفريق "أحمد شفيق" المرشح للانتخابات الرئاسية في مِصْر، و"محمد دحلان" الشخصية الفلسطينية المثيرة للجدل الذي تحيط به ألف شبهة وشبهة.. وغيرهم.
 
وتابع: "وبعد قراءتي لكل تلك الأسماء قلت إنها ستكون معبرة عن الثورة المضادة بامتياز وكراهية لكل ما هو إسلامي ووطني، وطبيعي أن تتخذ من القاهرة مقرًّا لها، وهي الخاضعة للحكم المستبد".

Facebook Comments