أحمد نبيوة

قال محمد القدوسي، الكاتب الصحفي: إن الانقلابيين استخدموا الصدمة والترويع عندما فشلوا استخدم وسيلة الوقيعة وانفصال الشعب المصري، مشيرا إلى أن التاريخ يعيد نفسه عندما كنا منشغلين في تفجير كنيسة القديسين، وقاموا بأربعة انفجارات حتى ننشغل عن ثورتنا الحقيقة.

وأكد، خلال لقائه بفضائية الجزيرة مباشر مصر، أنه على الشرفاء من الجيش والشرطة أن يتبرءوا من هذه الدماء، وأن الجيش الذي يقتل حفظة القرآن هو جيش مسيلمة الكذاب.

وأضاف أن اليوم هو بداية لموجة ثورية لإسقاط الحكم العسكري، موضحا أن السلطة بالفعل صنعت الإرهاب الحقيقي، وتقوم بقتل المتظاهرين، مؤكدا أن كل الانفجارات تمت بواسطة المخابرات.

وشدد على أن الهدف من هذه الانفجارات في ثلاثة محاور هو ادعاء وجود الإرهاب، وأن يفسر القطع الأثرية الثمينة التي سرقت من المتحف، ولتبرير المبالغ التي تدعمها أمريكا لإعادة ترميم واجهة المتحف، ولكن التدعيم سيكون بالأسلحة.

 

Facebook Comments