كتب- يونس حمزاوي:

 

استبعد محمد شرف، نائب رئيس شعبة القصابين بغرفة القاهرة التجارية، تراجع أسعار اللحوم خلال شهر رمضان؛ مؤكدا أنها في ارتفاع دائم، مفسرا ذلك بقلة المعروض وزيادة الطلب إلى جانب ارتفاع أسعار الأعلاف.

 

وأكد "شرف" في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء، أن السبيل الوحيد للحد من ارتفاع اﻷسعار بهذا الشكل الجنوني هو ارتفاع معدل الاستيراد لزيادة المعروض في السوق حتي يتم وضع خطة مُحكمة لضبط الأسعار.

 

من جانبه أضاف ممدوح رمضان، المتحدث اﻹعلامي باسم وزارة التموين والتجارة الداخلية بحكومة الانقلاب، أن أسعار اللحوم بالمجمعات الاستهلاكية تصل إلى 75 جنيها للكيلو الواحد.

 

وأوضح  رمضان، في تصريحات صحفية الثلاثاء أن الوزارة ستساهم في زيادة المعروض بالسوق عن طريق زيادة معدل الاستيراد، لافتا إلى أن السيطرة على أسعار اللحوم البلدي ليس من مهام الوزارة.

 

وتوقع قصابون وتجار مواشي ارتفاع أسعار اللحوم مع اقتراب حلول شهر رمضان ومن بعده عيد الأضحي المبارك، مرجعين ذلك إلى ارتفاع سعر صرف الدولار، ما أسفر عن ارتفاع أسعار عجول الذبح الفوري بالأسواق المحلية في مصر، إضافة إلى ارتفاع مفاجئ في أسعار العجول الحية بالخارج.

 

وأوضحوا أن "السوق فارغ ولا يوجد غير مركب أو ثلاثة على أكثر تقدير تستعد لدخول الموانئ المصرية في الأسابيع القليلة القادمة وعلى متنها عجول مستوردة لن تكفي بأي حال للاستهلاك في مصر خاصة في موسم اللحمة القادم".

 

إزاء ذلك توقع هؤلاء أن ذلك يؤكد ارتفاع أسعار اللحوم لأرقام كبيرة جدا خلال شهر رمضان صعب توقعها حاليا.

وشهدت أسعار اللحوم خلال الفترة الماضية ارتفاعًا ملحوظًا حيث ترواحت أسعارها بين 100و 120 جنيها، ما نتج عنه حالة من الاستياء بين عدد من المواطنين، متخوفين من ارتفاعها مجددا مع دخول شهر رمضان.

Facebook Comments