شهدت الساعات القليلة الماضية حالة من القلق انتابت عددا كبيرا من المودعين بالبنك التجاري الدولي فور إعلان رئيس مجلس إدارة البنك “هشام عز العرب” استقالته، ثم بعد ذلك انتشرت أنباء عن أن القرار الخاص به إقالة وليست استقالة، بسبب اختفاء 140 مليون دولار دون معرفة الأسباب الحقيقية.

ما القصة؟

وبحسب التقارير الإخبارية المنتشرة، فإن الأزمة حدثت عندما تم إيقاف التداول على سهم "البنك التجاري الدولي" خلال تعاملات الخميس وذلك بناءً على قرار البنك المركزي وذلك بسبب وجود مخالفات جسيمة لأحكام قانون البنك المركزي والجهاز المصرفي، وذلك بناءً على خطاب من البنك المركزي الموجه إلى "حسين أباظة" المسئول التنفيذي الرئيسي وعضو مجلس إدارة البنك التجاري الدولي.

أكد الخطاب أن البنك المركزي يرى أن هناك ضعف شديد في إجراءات الرقابة على عمليات منح ومتابعة الائتمان ومصداقيتها وإهدارها جميع الأسس المصرفية من أساسها وكذا وجود أوجه قصور حادة في بيئة الرقابة الداخلية مما نتج عنه خسائر مالية ضخمة في البنك. أضاف البنك المركزي أنه يرى خطورة كبيرة على البنك من هذه الممارسات السلبية والخاطئة التي توصف ــ بحسب خطاب البنك ــ بأنها جرائم مالية وانحرافات عن العمل المصرفي الأمين، مشيرًا إلى أن هناك بعض الممارسات كان فيها من الانحراف تعريض سلامة الجهاز المصرفي بالكامل للخطر.

وطبقاً للمادة 144 من قانون البنك المركزي المصري تم تنحية رئيس مجلس إدارة البنك حفاظاً على سمعة البنك والجهاز المصرفي.

اختفاء 140 مليون دولار

يأتى هذا وترددت أنباء غير مؤكدة عن تقدم عمرو الجنايني، عضو مجلس إدارة البنك التجاري الدولي (رئيس اتحاد كرة القدم المصرى) أيضًا باستقالته، ليلحق برئيس مجلس إدارة البنك هشام عز العرب، وتم إسناد رئاسة البنك إلي شريف سامي عضو مجلس الإدارة غير التنفيذي.

تأتي هذه الأنباء على خلفية إيقاف إدارة البورصة لسهم البنك التجاري الدولي طوال جلسة التداول أمس الخميس، وهى سابقة تحدث لأول مرة بالنسبة لسهم البنك، صاحب أكبر وزن نسبي في المؤشر الرئيسي لسوق الأوراق المالية.

حتى الآن ورغم تردد هذه الأنباء بقوة عقب الأزمات التي تعرض لها البنك في البورصة خاصة يوم الخميس 22 أكتوبر 2020 إلا أن الجنايني لم يصدر بياناً يوضح فيه الحقيقة حتى الآن. تأتي الأزمة التي حدث اليوم لبنك التجاري الدولي “cib” بسبب اختفاء مبلغ 140 مليون دولار من البنك.

#طارق_عامر_هيخربها

فى شأن متصل، تصدر وسم #طارق_عامر_هيخربها موقع التغريدات القصيرة  "تويتر"، حيث أكد مصرفيون وعاملون بالبنك التجارى الدولى" سى أى بى" أن محافظ البنك المركزى وزوجته داليا خورشيد سرطان سيدمران مصر أكثر وأكثر حال بقائهما فى منصبيهما.

شدى على كتبت: مش هنسكت ..بالمسئولين.. العاملون فى بنك CIB..يستجيرون بك لتنصرهم على من ظلمهم ..بتعنت وبدون حق ..لا لقرار الإقالة. وغردت سالى..هي مصر كلها اللي فيها ١٠٠ مليون ومفيش غير طارق عامر عشان يتجدد له رئاسة البنك المركزي والله هو واحد من اسباب الخراب في البلد …ايه الجديد اللي عامله لو محاسب اولي محاسبه يعوم الجنيه ونوصل للي احنا فيها.

https://twitter.com/Sally30645157/status/1319631236856500224

وقال ناجى عيسى: لما تبقى محافظ البنك المركزي المصري وتعين في مجلس الإدارة (كمال أبو الخير) اللي كان شغال مستشار مالي لحمد بن جاسم وكان مدير للصفقات الحكومية في قطر ومعاه جنسيات مختلفة يبقى سيبت ايه للجواسيس! #طارق_عامر_هيخربها

وغردت زينة خالد..#طارق_عامر_هيخربها طارق عامر ومراته بيسرقوا فلوس البلد.

 

Facebook Comments