كتب- عبد الله سلامة:

 

دعا المجلس الثوري المصري عمال مصر إلى نشر ثقافة العصيان المدني استعدادًا للعصيان المدني الشامل لتحرير الوطن من عصابة العسكر.

 

وقال المجلس- في رسالة للعمال-: "مع اقتراب الثورة المصرية من عامها السادس ما زال العسكر الخونة سارقي مصر يحرمون كل المصريين من الحرية والعيش والكرامة، وهي القيم التي نادت بها ثورة يناير، ويتوجه المجلس الثوري المصري في هذه المناسبة لكل عمال مصر الأحرار بنداء لتحرير مصر من الفسدة والطغاة"، مشيرًا إلى أن العمال هم العمود الفقري لكل الثورات عبر التاريخ، وكانوا عاملاً حاسمًا في يناير 1977 ويناير 2011 وكانوا دائمًا الكتلة الصلبة التي تستعصي على كل الجبابرة والطغاة أن يكسروها.

 

وأوضح البيان أن فسدة مصر من الخونة وتابعيهم من أصحاب المال الحرام والذي صنعوه وسط أجواء فاسدة ومستغلة لثروات مصر ومقدرات شعبها يسعون الى تدمير حاضر ومستقبل شعب مصر بالفقر والاستغلال، مؤكدًا أن العمال هم من أكثر الفئات المتضررة وقد أصبحوا لا يجدون قوت يومهم هم وأولادهم وذلك لصالح مجموعة من اللصوص والمتآمرين علي مصر وشعبها.. لقد أغلقت المصانع وشرد العمال وتدفقت الثروة علي قلة من المنتفعين والفسدة، وأصبح معظم شعب مصر يعاني من الجوع والمرض. 

 

ودعا المجلس عمال مصر إلي تقليل العمل إلي الحد الأدنى الذي لا يضير العامل، مشيرًا إلى أن كل من يعمل الآن في مصر هو يعمل لصالح عصابة سرقت مصر، مؤكدًا ضرورة حرمان الفسدة من استمرار استغلال القوة البشرية المصرية، وعلى رأسها العمال لزيادة ثروتهم على حساب إفقار كل مصر فإن لم تتحقق العدالة فيجب ألا تكون هناك أرباح لمن يسرقون اقوات الشعب  "لا عدالة – لا أرباح".

 

كما دعا المجلس الثوري كل عمال مصر إلى نشر ثقافة العصيان المدني داخل قطاعات العمال والعمل على تنظيم أنفسهم استعدادًا للعصيان المدني الشامل الذي يدعو له المجلس الثوري ويسعى المجلس لنشر ثقافة العصيان المدني في داخل كل قطاعات المجتمع تمهيدًا لتحرير مصر من عصابة السطو المسلح التي استولت عليها.

Facebook Comments