للأربع والعشرين ساعة الماضية تربع هاشتاج #المسلمون_بجانب_تركيا على المركز الأول على تريند التغريدات والهاشتاجات على موقع "تويتر" في مصر فضلا عن تصدره بالتوازي في دول عربية أخرى. وأعلن كثير من رموز تويتر في مصر وقوفهم إلى جوار تركيا بعد تربص اليونان والصهاينة والانقلاب في مصر بها وإصرارها على حماية حدودها.

وأعلن النشطاء دعمهم لموقف أنقرة أمام اليونان بعد التصعيد العسكري الأخير في البحر المتوسط. وقال الإعلامي إسلام عقل على حسابه "لأنها قبلة ثوار الربيع العربي.. لمواقفها الداعمة لقضايا أمتنا و وحدتها.. لأن شعبها ذو عاطفة جياشة و داعمة للحرية.. لأن يد رئيسها لم تصافح يد سفاح مصر.. و لأنه أول من بادر بالصلاة على الشهيد محمد مرسي ونعاه وتحدث عما ارتكبه العساكر من جرم بحقه".

https://twitter.com/islamakel/status/1293610575151407104


وكتب الإعلامي "حسام الشوربجي"، "مهما كانت الخلافات السياسية بينك وبين تركيا فواجب عليك من مبدأ الأخوة في الإسلام دعمها ضد دولة معادية غير مسلمه، وخاصة أنها تحاول إعادة حق مصر في المتوسط بعد أن فرط فيه السيسي باتفاقيته مع اليونان كما فرط في تيران وصنافير ومياه النيل".
وأوضح وليد خلف الله أن "القضية ليست الدفاع عن تركيا على أنها ضد العرب وضد السعودية وضد الإمارات بزعم الكثيرين من ضعاف الأنفس، أو أنها دولة مثليين على زعمهم بل هي الحصن الوحيد الذي يدافع عن الحق وعن المستضعفين من المسلمين كدولة في زمن الجميع يلهث وراء الصهاينة والصليبيين.

https://twitter.com/Waleedkhalfalla/status/1293516505724977152

وكتب الكويتي "عبدالله الصقلاوي"، "في النهاية أنا لست تركي.. ولن أكون تركيا أكثر من الأتراك.. بل أنا عربي وتهمني بلادي العربية، ولكنني ضد من اغتال إرادة الشعوب، وضد كل من خان الأمة ودعم الانقلاب، وضد كل الطغاة والظالمين ومن أيدهم".
تنكر سعودي
وأمام الهاشتاج أطلق سعوديون هاشتاج للنيل من تركيا الرئاسة والحكومة والشعب ضمن وسم "#المسلمون_بجانب_السعودية"، معتبرين أنهم أولى بالوقوف مع كيل السباب للمخالفين، وكتب حساب "الرررروقي محمد" وبدا أنه سعودي  "اليونان بلد سياحي عظيم ودولة الإغريق القديم لم يكن بيننا وبينهم إلا العلاقات الطيبة أما بخصوص الدولة المغولية التركية فلا تزال دماء أجدادانا لم تجف لقد حاولوا إبادتنا كما أبادوا الأرمن والكرد".
ورد عليه حساب "نجد العذية" قائلا: " بغض النظر عن تركيا تختلف مع توجهاتها السياسية أو تتفق هذا شأنك لكن تقف مع اليونان الصليبية؟؟؟ خلك محايد أقل شي للمعلومية اليونان تمنع بناء المساجد وحولت مساجد كثيرة إلى كنائس وحظائر خنازير وبينهم وبين إسرائيل علاقة حميمية ويدعمون الشذوذ والدعارة".


القصة باختصار
وبراي الإعلامي أسامة جاويش أن "القصة ليست في مسلم وغير مسلم .. وليست في إسلامي أو علماني .. القصة باختصار أن تركيا باتت آخر قلاع المستضعفين في الأرض، وآخر الداعمين لحريات الشعوب في الأرض.. آوتنا يوم طردنا الناس.. نصرتنا يوم خذلنا الناس.. دعمتنا يوم تخلى عنا الناس.. فاللهم احفظ هذا البلد الطيب".

https://twitter.com/osgaweesh/status/1293488950934470656

أما الإعلامي بقناة "وطن" عبدالله الماحي فقال "المسلمون وغيرهم من المظلومين إلى جانب هذه البلاد الطيبة التي فتحت لهم أبوابها بعدما فروا من الموت والسجن المحقق، على يد عصابات الإجرام في الوطن العربي".

https://twitter.com/AbdullahElma7y/status/1293507078468915200

Facebook Comments