طالب عمال التراحيل والمعمار بمحافظة المنيا بإنشاء نقابة للدفاع عن حقوقهم، وقالوا إن عمال التراحيل هى المهنة الوحيدة بين المهن الحرة التى ليس لأصحابها نقابة تدافع عنهم، رغم تزايد أعدادهم بعد ثورة 25 يناير، بسبب توقف السفر إلى الخارج.
وقال محمد جنيدى، 52سنة، عامل معمار بمدينة المنيا، كل يوم نخرج بعد الفجر لنتجمع بالقرب من منطقة الحبشى بالمدينة ننتظر أن يأتى أصحاب العمل يومياً، وعندما يحدث ذلك يلتف حوله العشرات، ولكنه يطلب عدداً قليلاً منا، مما يجعله يتحكم فى الأجرة نظراً للأعداد الكثيرة التى ترغب أن تذهب، خوفاً من ألا يأتى صاحب عمل آخر، وبسبب ذلك نضطر إلى قبول العمل، رغم أن الأجر زهيد، ويضيف رغم أننى مريض إلا أننى مضطر للعمل، لأنى لو لم أعمل لن آكل أنا وأسرتى.
وتابع قائلا اننا نطالب بإنشاء نقابة تحمينا وتدافع عن حقوقنا مثل باقى البشر
وقال زايد شاهين، 45 سنة، عامل تراحيل ومعمار، عملت فى كل الأعمال بحثاً عن لقمة العيش التى أصبحت صعبة، ومع تزايد العمر تقل قدرتنا على العمل، مما يجعل صاحب العمل يتجه للشباب أقل من 30 عاما، خاصة بعد تزايد أعدادهم لأن السفر للخارج أصبح صعبا .
وأوضح وجيه كمال، عامل تراحيل، 48 سنة بمدينة المنيا، أن الجميع يعرف معاناة عمال المعمار والتراحيل فهم فى خدمة الوطن، ولكن لم ينظر إليهم أحد..
وقال نعمل جميع الأعمال فى البناء حتى وإن كانت على حساب صحتنا
وتساءل هل يعقل ونحن نساهم فى بناء العمارات السكنية والكبارى وغيرها على أكتافنا فى ظروف عمل سيئة للغاية،ان تتجاهلنا الدولة ولا تهتم برعايتنا وحماية حقوقنا.
 

Facebook Comments