واصلت قوات النظام الانقلابي في مصر جرائم الاعتقال التعسفي للمواطنين رغم جائحة كورونا التي تضرب ربوع محافظات الجمهورية، بما يعكس تجاهلها للمطالبات بضرورة تفريغ السجون حفاظا على سلامة المجتمع .

وشنت قوات الانقلاب بمحافظة الشرقية عدة حملات للاعتقال التعسفي طالت عددا من المراكز والقرى التابعة له، ما أسفر عن اعتقال عدد من المواطنين، بينهم 4 من بلبيس وطالب من منيا القمح و2 من أولاد صقر.

وذكر مصدر قانوني أن الحملة التي استهدفت منازل المواطنين ببلبيس والقرى التابعة له اعتقلت 4 مواطنين سبق اعتقال 3 منهم فى وقت سابق من قرية الزوامل دون سند من القانون بشكل تعسفي.

وأشارت إلى وجود طالب من بين المعتقلين من مركز منيا القمح من قرية السعديين، ضمن حملةٍ داهمت عددا من منازل المواطنين بالقرية، وروعت النساء والأطفال، وحطمت أثاث المنازل التي تم اقتحامها .

فيما وثقت منظمة نجدة لحقوق الإنسان اعتقال اثنين من مواطني أولاد صقر بالشرقية، أمس السبت 30 مايو، من منزليهما بمركز أولاد صقر، دون سند من القانون، وهما: "هاني عبد الفضيل عبد الفتاح" سبق اعتقاله في 25 يناير 2019، و"عبد الناصر عبد الدايم عطية" مُعلم وخبير جيولوجيا، سبق اعتقاله في 6 يوليو 2019.

وكانت عدة مراكز ومؤسسات حقوقية قد كشفت عن وصول فيروس كورونا إلى عدة سجون، وظهور أعراض الإصابة على المعتقلين في بعض أماكن الاحتجاز، كان آخرها أمس الأول في سجن تحقيق طره وقسم الدخيلة بمحافظة الإسكندرية. 

إلى ذلك أطلق ذوو المحتجزين بمركز شرطة طوخ بمحافظة القليوبية استغاثة لكل من يهمه الأمر للتدخل لرفع الظلم الواقع على ذويهم، بعد وصول أنباء تفيد بانتشار أعراض فيروس كورونا عليهم، فى ظل عدم اتباع الإجراءات اللازمة من إجراء مسحة لهم.

وأكدوا أن الجهات المعنية تتخوف من الدخول إلى المحتجزين، وتحول دون حصولهم على حقهم فى العلاج والرعاية الصحية اللازمة، ضمن مسلسل الجرائم والانتهاكات التي لا تسقط بالتقادم.

وكشفت عن وفاة والدها، وقالت عبر صفحتها على فيس بوك: "خرجوا نجلاء مختار لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة على والدها".

ونجلاء مختار يونس هي زوجة الشيخ داود مرجان، خطيب وإمام المركز الإسلامي العام في “لوس أنجلوس”، اعتقلتها مليشيات الانقلاب يوم 18 أغسطس 2018 من مطار القاهرة أثناء سفرها لأداء مناسك الحج، وتعرضت للإخفاء القسري لمدة 11 يومًا، قبل أن تظهر في نيابة أمن الدولة يوم 29 أغسطس 2018.

ورغم تدهور الحالة الصحية للمعتقلة "أمينة ثابت" بشكل بالغ بما يخشى على سلامة حياتها، جددت نيابة الانقلاب حبسها 45 يومًا؛ استمرارا لمسلسل الانتهاكات والجرائم التي تتعرض لها والتنكيل بالمرأة المصرية .

ووثّقت منظمة "حواء" النسائية المجتمعية الحقوقية القرار، وذكرت أن أمينة وضعها الصحي متدهور وحرارتها مرتفعة وفقدت حاسة الشم والتذوق منذ خمسة أيام .

وكانت "أمنية" قد حصلت على إخلاء سبيل في القضية الهزلية رقم "148 لسنة 2017"، بتاريخ 27 فبراير 2020، وتم تدويرها في قضية هزلية جديدة بعد ذلك.

واعتُقلت "أمينة" يوم ١٦ يونيو ٢٠١٩، ومنذ ذلك الحين وهى تتعرض لانتهاكات وجرائم داخل محبسها غير الآدمي، ما تسبب فى مشاكل صحية بالغة لها، ضمن جرائم التنكيل التي تنتهجها سلطات النظام الانقلابي في مصر.

وطالبت حملة "حريتها حقها" بالحرية للمعتقلة نجلاء مختار، المحتجزة في سجن القناطر، والتي تم اعتقالها من مطار القاهرة أثناء سفرها يوم 2 سبتمبر 2018 وما زالت رهن الاعتقال حتي الآن بالرغم من تنازلها عن الجنسية المصرية حتي يُخلى سبيلها حيث طالبت بترحيلها إلى موطن جنسيتها الأخرى بالولايات المتحدة الأمريكية.

Facebook Comments