انتقد الحقوقي هيثم أبوخليل استمرار منع الزيارات عن المعتقلين في سجون الانقلاب، رغم مخاوف الأهالي عن سلامة أبنائهم، في ظل انتشار فيروس كورونا محليا وعالميا، مطالبا بالسماح للمعتقلين بالتواصل مع ذويهم هاتفيا لطمأنتهم خلال الفترة الحالية.

وكتب أبوخليل، عبر حسابه على فيسبوك: "مع استمرار منع الزيارات عن المعتقلين والمساجين: لماذا لايتم السماح لهم بالتواصل مع ذويهم هاتفيا لطمأنة ذويهم؟ لماذا لا يسمح بإدخال الأطعمة والمشروبات لهم أو على الأقل تطوير الكانتين وتخفيض أسعاره الجنونية لتكون في متناول الجميع؟ لماذا لا يتم الإفراج فورًا عن 30 ألف محبوس احتياطي؟!!

وعلى صعيد جرائم الإخفاء القسري، كشفت مصادر حقوقية عن ظهور جثة الباحث الإسلامي في مقارنة الأديان أبو جاسر “محمد مصطفى”، مؤسس صفحة مكافح التنصير، داخل مشرحة زينهم بعد اختفاء دام لأكثر من شهرين، عقب اعتقال سلطات الانقلاب له من داخل معرض القاهرة الدولي للكتاب أواخر يناير الماضي أثناء توزيعه منشورات ترويجية لمركزه المتخصص في مكافحة التنصير.

وانتقدت منظمات حقوقية استمرار حبس الشاب جمال خيري محمود، والصادر ضده حكم هزلي بالسجن المشدد 15 عاما في هزلية مقتل نائب عام الانقلاب هشام بركات، علي الرغم من إثبات النيابة في محضر التحقيقات أنه "كفيف"، مطالبين بالافراج الفوري عنه ووقف استخدام القضاء في إصدار أحكام هزلية.

Facebook Comments