الحرية والعدالة

أعلن ممدوح الولى ، نقيب الصحفيين السابق ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام والخبير الاقتصادى، مقاطعته مسرحية الانتخابات الرئاسية ولن يخون دماء الشهداء بالمشاركة فيها.

وقال الولى فى تدوينة له على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعى فيس بوك:« لن نخون دماء الشهداء ولن نشارك فى مسرحية الانتخابات الرئاسية».

وعدد الولى الأسباب التى دفعته إلى اتخاذ هذا القرار«المشاركة تعنى الإقرار بالانقلاب الدموى على الشرعية، والخضوغ لهيمنة وبطش وجبروت الباطل والطغيان. والمشاركة خيانة لأرواح آلاف الشهداء الأطهار. وخيانة لدماء آلاف الجرحى والمصابين. وسكوت عن حقوق آلاف المعتقلين والمطاردين المشروعة ، وحقوق أسرهم وأبناءهم».

ويضيف الولى أن من الأسباب التى دفعته أيصا أن المشاركة تعنى «اقرار بتسليم البلاد لسفاكى الدماء ومغتصبى السلطة، الذين فشلوا فى حل أية قضية مجتمعية طوال الشهور الماضية، ولن يجلبوا لنا سوى المزيد من الفشل والاستبداد والفساد، وزادت معدلات الفقر والديون والبطالة فى عهدهم، وتراجعت إيرادات الاستثمار والسياحة والصادرات والتحويلات خلال شهور انقلابهم».

ثم تساءل الولى:«فهل مازلتم تصدقون وعودهم الكاذبة، أم تصدقون المولى تعالى حين قال {إِنَّ اللَّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ (81)}؟ يونس.
 

Facebook Comments