كتب: حسن الإسكندراني

واصلت امتحانت الثانوية العامة، حصد أرواح الطلاب؛ حيث أقدمت طالبة بالصف الثالث الثانوى العام، بالانتحار من حياتها شنقا داخل غرفة نومها، اليوم السبت، بسبب مرورها بحالة سيئة بسبب امتحانات الثانوية العامة.

وتم التحفظ على جثتها بمشرحة مستشفى فاقوس العام. وتبين من التحريات الأولية وسؤال شهود الواقعة، إن الطالبة كانت تمر بحالة سيئة بسبب امتحانات الثانوية العامة. وقد تجمع عدد من أقارب الطالبة ومعهم عدد من أهالى قريتها أمام المستشفى العام، للمطالبة بتسليم الجثمان لدفنه وعدم تشريحه.

وشهدت الأشهر الماضية، حلقة من سلسلة الانتحارات؛ حيث أقدم طالب بالثانوية العامة على إنهاء حياته بعد أن قام بشنق نفسه بحبل بسقف غرفة منزله بسبب الضغوط النفسية التي يمر بها، بإحدى القرى التابعة لمركز نجع حمادي.

كما تسبب صعوبة امتحان الفيزياء، فى انتحار طالبة بمدرسة حتاتة الثانوية التابعة لإدارة بسيون التعليمية بمحافظة الغربية، للانتحار؛ حيث ألقت نفسها من الطابق الثانى بعد الانتهاء من الامتحان، وتسليم ورقة الإجابة.

كما قامت طالبة تدعى سارة راجح محمد علي، بالانتحار قفزًا من الطابق الثالث بمدرستها مقيمة بمنطقة النجوع بحر فى قرية النواصر بمدينة إسنا، بسبب فشل المنظومة.

وكانت حوادث الانتحار بدأت ذلك العام مبكرًا، ففي شهر إبريل عام 2015، عندما انتحرت طالبة بالمرحلة الثانوية في محافظة الدقهلية، بعد مرورها بحالة نفسية سيئة بسبب قرب امتحانات الثانوية العامة، وفقًا لأسرتها، بعد تناولها أقراصًا سامة تستخدم في حفظ الغلال من التسوس.

وفي محافظة الجيزة أصيب طالب بحالة هياج عصبي داخل لجنة الامتحان بمدرسة أحمد عرابي الثانوي بإدارة البدرشين التعليمية، في 14 يونيو، وحاول الانتحار قفزًا من النافذة، لولا إنقاذه من قبل عدد من المدرسين.

وأعلنت وزارة الصحة في بيان لها عقب أيام من بداية امتحانات المرحلة الثانوية، وفاة طالبة نتيجة هبوط حاد بالدورة الدموية داخل لجنة مدرسة بهتيم الثانوية.

وأضافت أن غرفة الأزمات بالوزارة، سجلت ٢٧ حالة إصابة ما بين أزمات قلبية وهبوط عام، وانخفاض بضغط الدم وارتفاع بدرجة الحرارة وقيء وإسهال وانهيار عصبي.

Facebook Comments