كتب أحمدي البنهاوي:

استعاد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"تويتر"؛ ما كتبه المهندس أسامة حافظ رئيس مجلس شورى الجماعة الإسلامية عن الرئيس مرسي -فك الله أسره– حيث قال "وجيه المالكي" إنها: "شهاده من أروع وأصدق ماقيل فى حق الدكتور".

أما أحمد هجرس فكتب "فك الله بالعز أسرة ونصر به الحق"، وأضاف أحمد هلال: "نسأل الله ان يقر اعيننا بنصر للاسلام والمسلمين وفك لاسر اخواننا المعتقلين اجمعين".

وقال خالد العدل: "جزا الله فضيلة الشيخ أسامه حافظ خير الجزاء".

وقال الكاتب عبدالرحمن محمد لطفى: "هذه الكلمة من أروع ما قرأته لك ياأخى أسامة، وما جاء فيها من حق وإنصاف جعل المدعو الدكتور عثمان يفر من أمامك أنت وإخوانك الذين لاحقوه بقذائف الحق وكنت أود أن يثبت قليلآ حتى أعرف وساوس الشيطان التى وسوس له بها".

شهادة أسامة
وكتب رئيس مجلس شورى الجماعة الإسلامية، الشيخ أسامةحافظ، في الرئيس محمد مرسي عبر حسابه على "الفيسبوك"، "تعود الناس ممن يسمونهم الكتاب المنصفين أن يقدح بقدر مايمدح وان ينقد بقدر مايحبذ فيخلط الذم والقدح ليظهر حياده وانصافه ولكن الحق ليس كذلك..".

وأضاف "..لقد سأل أحدهم الامام علي " لم ظهرت الفتن في عهدك ولم تظهر في عصر ابي بكر وعمر فقال لأنه كان واليا علي أمثالي وكنت واليا علي أمثالك".

وتابع: "وأنا أقول أن الرئيس مرسي كان أفضل من حكم مصر خلال القرنين السابقين وربما قبل ذلك ليس لأنه كان رجلا حافظا للقرآن يقوم الليل ويصوم النوافل فقط ولكنه أيضا كان حاكما سياسيا من طراز فريد ماوجدت شيئا لاموه عليه الا وله منطق من فهم وسياسة وان اختلفنا معه".

وأوضح أن أخطاء الرئيس مرسي "تعد تافهة بالنسبة لخطايا من سبقوه في حق الشعب ولكن المشكلة كان في تكالب الجميع عليه حتي أولئك الذين دعموه بل حتي جماعته نفسها فالكل يبحث عن أخطاء يشنع عليه بها ليكسب دعوي الانصاف علي حسابه".

ودافع عنه قائلا: "بينما كان -الرئيس مرسي- هو الرئيس الوحيد الذي تولي حكم مصر بعد سنوات مارس فيها السياسة بشقيها الشرعي وغير الشرعي واكتسب من ذلك خبرات لم تكن عند سابقيه ولكنه جاء في الوقت غير المناسب لمثله.. فك الله أسرة وعافاه من كل سوء وجعل صبره وثباته في ميزان حسناته". 

Facebook Comments