مي جابر
 

قال علاء بيومي، الباحث السياسي: إن كراهية جماعة الإخوان المسلمين وتحميلها كل الأخطاء التي تحدث وقد تحدث أيضا، هما من أهم ركائز نظام 3 يوليو الانقلابي وغير الشرعي.

وأضاف بيومي -في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"-: "أكبر دليل على ذك هو أن الناس كلها ظلت تطالب الإخوان باعتذار أو مراجعة، ولما أصدر الإخوان بيانا يحمل هذا المعني قبل 25 يناير السابق، وصفه متحدث باسم التيار الشعبي المشارك بفخر في الانقلاب بأنه "بيان خبيث ومحاولة لشق الصف الثوري".

Facebook Comments