كتب – جميل نظمي

اعترفت السفيرة نبيلة مكرم -وزيرة الدولة للهجرة وشئون المِصْريين بالخارج، بحكومة الانقلاب- بأن المِصْريين بالخارج لا يثقون في حكومتهم، وهو ما يقف وراء رفضهم تسجيل أسمائهم بالقنصليات بالخارج، مضيفة: "يمكن خيفين أن البيانات يتم استخدامها بصورة غير سليمة فى مِصْر وده مش بيحصل.. ولها علاقة بالضرائب.. من الضرورى أن تعلم الدولة المِصْرية عدد أبنائها فى الخارج".

مشيرة إلى أنها تنسق مع وزارة القوى العاملة والهجرة فيما يخص أبناء الوطن فى الخارج المقدر عددهم بـ8 ملايين شخص وفق بيانات وزارة الخارجية.

وفجرت الوزيرة مفاجأة من العيار الثقيل بأن الوزارة ليس لها أى ميزانية محددة حتى  الآن، لافتة إلى أنها انتهت من وضع الهيكل الجديد للوزارة وستتقدم به للحكومة بهدف رصد ميزانية للوزارة، بعد أكثر من ثلاثة شهور من عمل الحكومة، وهي سابقة خطيرة تكشف عن حجم الارتجالية في تشكيل الحكومة واعتماد السيسي للحركات البهلوانية التي تدمر مقدرات الوطن، بتشكيل وزارة بلا ميزانية.

وأضافت "مكرم" -خلال حوارها ببرنامج "بتوقيت مصر" المذاع عبر فضائية "bbc"- أن أكبر تجمع للمِصْريين بالخارج فى منطقة الخليج وبالأخص فى المملكة العربية السعودية، وتليها دولة الكويت، مشددة على ضرورة تسجيل المِصْريين بالخارج لبيانتهم فى السفارات والقنصليات، ولفتت إلى أن هجرة القصر المِصْريين إلى إيطاليا وهم من دون سن الــ18 عاما مسألة تعد أمن قومى للبلاد، وعلى الإعلام تسليط الضوء عليها.

وتابعت: "وأنا بحمل أهالى القصر المسئولية.. وعلى الإعلام أن يسلط الضوء على هجرة القصر".

Facebook Comments