تقدم حسن كامل – رئيس تحرير بوابة الأيام – ببلاغ للمستشار هشام بركات النائب العام المعين من سلطة الانقلاب، كل من ضد وزير الاتصالات ورئيس مجلس ادارة الشركة المصرية للاتصالات ورئيس مجلس إدارة شركة موبينيل ورئيس مجلس ادارة شركة فودافون ورئيس مجلس ادارة النيل للاتصالات و رئيس مجلس ادارة الاهلي للاتصالات ورئيس مجلس ادارة ايجيبت تلي كارد ورئيس مجلس ادارة الأجراس الثلاثة ,ولوستت تكنولوجي ومجدي راسخ رئيس مجلس ادارة شركة تليتك .
وقال "كامل" في بلاغه الذي حمل رقم 11439لسنة 2014 :"وقعت الشركة المصرية للاتصالات اتفاقية خاصة بالمكالمات الدولية بينها وبين شركتي فودافون وموبينيل تحدد الشرائح لعدد الدقائق التي يجب أن يحققها العميل حتى يحصل على سعر خاص لكل شريحة الا أن المصرية للاتصالات أهدرت 30 مليون جنيه شهريا من تاريخ توقيع الاتفاقية في يناير 2012 وحتى الآن باجمالي 540 مليون جنيه حيث قامت الشركة محاسبة الشركتين على أساس الدقيقة الرابعه وليس الاولى لكل شريحة مما حمل المصرية للاتصالات بأعباء 30 مليون جنيه شهريا" .
وأضاف :" قامت المصرية للاتصالات باصدار الفاتورة الشهرية بعد مرور من 14 الى 25 يوما للشركتين مما ترتب عليه تحميلها بأعباء عن فروق العملة، مع عدم قيام شركتي فودافون وموبينيل بسداد المطالبة السنوية الصادرة في فبراير 2014 و البالغة 429 مليون جنيه على شركة موبينيل و 405 مليون جنيه على شركة ودافون بنهاية ابريل 2014 مما غل يد المصرية للاتصالات عن استثمار هذه المبالغ"
وتابع رئيس تحرير بوابة الأيام في بلاغه :" تراخت المصرية للاتصالات عن تحصيل مديونيات متراكمة منذ سنوات طرف شركة النيل بقيمة 65.12 مليون جنيه بالاضافة الى 9 مليون جنيه مدرجة بحساب الارصد ة المدينة وقيام المصرية في 31 – 12 – 2004 بدون مبرر بالغاء 181 مليون جنيه بناء على موافقة مجلس ادارتها باعتبار مستحقات المصرية من عام 2001 و حتى 2003 وليس من عام 1998 طبقا للاتفاقية على أساس الحد الادنى المضمون" .
وأشار إلى ضياع 118 مليون جنيه مستحقة للمصرية للاتصالات على شركات الكروت المدفوعة مقدما في 31 – 12 – 2013 وهي شركات الاهلي للاتصالات 56 مليون ,والعربية 54 مليون ,وايجيبت تلي كارد 8 مليون ، وكذلك ضياع 10.12 مليون جنيه مرحلة في مارس 2005 مستحقة للمصرية طرف شركة الأجراس الثلاثة.، وجود مديونيات مستحقة على العملاء المشتركين وعملاء دولي بقيمة 2.638 مليار جنيه مرحلة منذ سنوات .
ونبه إلى أن تباطؤ الشركة المصرية للاتصالات في اتخاذ اجراءات التحكيم و التقاضي بشأن مستحقاتها لدى فودافون وموبينيل بقيمة 8.8 مليار جنيه منها 4.4 مليار تخص موبينيل وفقا لما ورد بتقرير المكتب الاستشاري المعين من قبل المصرية للاتصالات حيث اكتشفت المصرية في ابريل 2007 بعد مرور 9 سنوات من محاسبة الشركتين للمصرية للاتصالات بأسعار تزيد عن الاسعار التي يتم المحاسبة بينهما بالمخالفة للمادة 13 من الاتفاقية .
قامت الشركة بانشاء شبكة لاسلكية بعدد 180 الف خط بنظام ديكت بتكلفة بلغت نحو 460 مليون جنيه و تم تشغيلها خلال أعوام 1998 وحتى 2000 وقد أسندت تنفيذها لشركة "لوسنت تكنولوجي الامريكية " وتشير الى ان وكيلها الحالي بجمهورية مصر العربية شرطة "تليتك" من أحد مؤسسسيها مجدي راسخ وقد تبين,أنه بعد موافة مجلس ادارة الشركة عام 2007 على استبدال الشبكة بنظام أخر وهو سيدي ام ايه قامت شركة تيلينك بناء على الاتفاق الموقع من رئيس مجلس ادارة الشركة المصرية للاتصالات بمذكرات بدون تاريخ بحل نحو 226 محطة بسعة اجمالية 149.623 الف خط وقامت بتشوينها بمخازنها الخاصة بدون تحرير محاضر تسليم و تسلم بين الطرفين يوضح ما تم حله وتشوينه بمخازن تليتك بما يحفظ حق الشركة المصرةي لدى الخيرة.

Facebook Comments