عقب الإعلان الرسمي عن وفاة "والدة" قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، انهالت برقيات التعازي الإسرائيلية عبر الصفحات والمواقع الإخبارية والاجتماعية في دولة "الكيان الصهيوني- إسرائيل"، معتبرين أن الخبر يمثل خبرا حزينا لكل الإسرائليين.

وترجم "موقع مصر العربية" تقريرا لبعض التعليقات على خبر نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت ـ الإسرائيلية" عن وفاة والدة السيسي بعنوان "حزن في مصر.. ماتت والدة السيسي "اليهودية"، وذلك في إشارة إلى الشائعات التي أثيرت حول والدة السيسي، لكن الصحيفة نفتها.

وتوجه "إسرائيليون" بأحر التعازي إلى السيسي في تعليقاتهم على الخبر، حيث وصفه بعض الإسرائيلين بـ"أعظم رئيس في العالم"، متمنين لو حظوا برئيس مثله.

وكتبت "تويوتا": "أبعث بالتعازي للسيسي، وأتمنى أن تكون آخر الأحزان، وأن تذكر دائما أن إسرائيل حليف وصديق لمصر".

 ومن مدينة "بتاح تكفا" علق "مائير": "أرسل التعازي للسيسي للرجل الذي أنقذ مصر من الخراب، بحسب قوله.
 
فيما قال صاحب التعليق رقم "30”: ”نقدر السيسي في إسرائيل أكثر من بيبي (بنيامين نتنياهو). واتفق معه المعلق رقم "29” بالقول: ”أفضل السيسي على بيبي".

وجاء التعليق رقم "25” على النحو التالي: ”يا سيسي، أنا أفضل أن تكون رئيسا للحكومة الإسرائيلية بدلا من بيبي". وقال "تافل": بالتأكيد كانت أما جيدة، يشهد على ذلك تربيتها لابنها".
في المقابل دعا“جيل" الإسرائيليين لعدم الإفراط في الإطراء على السيسي، أو حتى اعتباره صديقا لإسرائيل، على اعتبار أن المصلحة المشتركة وحدها ممثلة في الحرب على "الإسلام المتشدد"، بما في ذلك حماس وجماعة الإخوان المسلمين، هي التي تربط السيسي بإسرائيل.

وأضاف: ”إذا ما توصل في المستقبل المنظور لتفاهمات مع حماس بشأن شن حرب مشتركة على داعش، بسبب الإضرابات التي يحدثها السلفيون داخل قطاع غزة، فسوف يتحول فجأة هو وحماس إلى أصدقاء جيدين، لكنه ليس صديقا أو حبيب إسرائيل، وكذلك الأمر بالنسبة للسعودية التي عرفت فجأة أن لها مصالح مشتركة معنا".

فيما قال المعلق رقم "43”:”أرسل التعازي لأعظم … في أيامنا هذه، الوحيد الذي نجح في هزيمة الإسلاميين العفنين. هو الأمل العلماني للدول العربية". وكتب المعلق رقم "21” والذي يحمل اسم "رجل من إسرائيل" يقول:” تعازينا للسيسي..أرسل من هنا عناقا حارا".

فيما كتب "يوسف" مخاطبا السيسى: ”هذه الدنيا زائلة، وكم هم سيئون من يظنون أنهم سيعيشون 100 عام على الأقل. فبعد 70 عاما لن يذكرك أحد..كفى كراهية وعنف".

 

 

Facebook Comments