أكدت سامية الجنايني -المتحدثة باسم "إعلاميون ضد الانقلاب"- أن اعتصام رابعة العدوية شهد شرائح كثيرة من المجتمع، أغنياء وفقراء، جميعهم كانوا متلهفون لعودة الحرية والشرعية.

مضيفة أن السمة المشتركة بين الناس كلها بالاعتصام: "الوعي والكرامة وحب البلد وناس بتحافظ على صوتها وبلدها ودينها".

وأضافت -عضو المجلس الثوري المصري عبر شاشة- "الثورة"، أنه لم يكن متوقعا أن يوجه الجيش سلاحه في وجه المواطنين، مؤكدة أنه بعد الجريمة أصبح هناك مشكلة ما بين الشعب المصري وقيادة الانقلاب، وينبغي عليهم أن يختفوا من أمام الشعب، ليكون في حل لهذه الأزمة، والجيش يرجع ثكناته والمجموعة المسئولة عن الدم "لا بد ان تحاسب".

وقالت الجنايني: "كإعلامية، أرحب بعودة الدكتور محمد البرادعي في الصف الثوري؛ لأنه تم خداعه وفي أكثر من مناسبة يعلن ندمه ولم تلطخ يده بالدماء إلى الآن".

Facebook Comments