كتب حسن الإسكندراني:

على مدى ساعتين، وفى محاولة أخرى ومكررة لتغييب عقول المصريين وجذب الانتباه بعيدا  عن الكورث والمصائب المتكررة في مصر، كانت إحدى حلقات "العاشرة مساء" بفضائية دريم تناقش مسألة خطيرة ومهمة.

حيث ادعي حسام زمزم -خادم ضريح الإمام يحيي بالشرقية، فى مداخلة هاتفية بالبرنامج أمس الاثنين- ظهور صور الأنبياء على جدران الضريح، وضمنهم صورة قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي "وهو ضابط قبل توليه الرئاسة".

 ولإكساب النقاش جدية، هاجم وائل الإبراشي، خادم الضريح قائلا: إشمعنى أنت عندك كل خيوط الاتصال مع الله، فلماذا لا تخلصنا من الجماعات الإرهابية في سيناء وتحرر القدس وتحل مشكلة الزيت والسكر إشمعنى أنت.


 

من جانبه، علق الدكتور عبدالله النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية، على الأمر قائلا إن ذلك تخريب للعقل وازدراء للإسلام، وأن مثل هذه الأخبار تسلب الشباب العقول وتجعلهم لا يفكرون في شيء ويعتمدون علي الدجل والشعوذة.

 من جانبه، اتهم المحامي أحمد مهران، خادم ضريح الإمام يحيى بالشرقية بالنصب والاحتيال على المواطنين. لافتا -في مداخلة بالبرنامج نفسه- إلى أن الخادم ووالده سعد طلبا من موكله، ويدعى محمد حسن غراب، أموالا لشراء المنزل الملاصق للضريح بدعوى أنه سيكون مهبط سيدنا جبريل، والذي سينادي منه على المهدي المنتظر.

تأتي الـ"افتكاسة" الجديدة بعد أيام من انتشار فيديو لأحد "المشايخ" يؤكد فيه أنه حلم بأحد الأئمة الكبار يوضح له أن السيسي رجل صالح، وأنه "الشيخ" سيكون عضوا بمجلس النواب!

Facebook Comments