تداول نشطاء عبر الإنترنت مقطع فيديو قديما لأم السيدتين "رشا منير الغضبان وهند منير الغضبان" والمعتقلتان في سجون الانقلاب العسكري منذ أحداث جمعة رمسيس الثانية في 16/ 8/ 2013 توجه فيه رسالة لبناتها ولكل الحرائر داخل المعتقلات تطالبهن بالصبر والصمود وتبشرهن بزوال الانقلاب عن قريب.

 

وتؤكد أن لديها 3 بنات أخريات لن تمنعهن من التظاهر ضد العسكر حتى ولو تم اعتقالهن جميعا، فستزحف هي وتتظاهر ضد العسكر لأنها عاجزة ولا تستطيع المشي.

 

وأعاد النشطاء تداول الفيديو بعد خبر وفاة زوج بنتها المعتقلة رشا منير الغضبان أثناء زيارته لزوجته صباح اليوم بسجن القناطر الخيرية وهو ينتظر دوره في طابور الزيارة الذي تفرضه حراسة السجن على أهالي المعتقلين ويستمر لعدة ساعات.

 

وأثار الخبر موجه عارمة من الغضب على صفحات الإنترنت؛ حيث اعتبروا أن موت أهالي المعتقلين في طابور انتظار الزيارة هو وسيلة جديد وإنجاز آخر يضاف لإنجازات العسكر الذين فشلوا في كل شيء من انقلابهم على الرئيس المنتخب محمد مرسي عدا شيء واحد وهو التفنن في اختراع وسائل مختلفة لقتل وإبادة المصريين.

Facebook Comments