كتب حسن الإسكندراني:

بث نشطاء عبر "فيس بوك"، مقطع فيديو لحظة خروج الصحفي العراقي منتظر الزيدي الذي رشق الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش بحذائه، بعد سجن دام 3 سنوات.

ومنتظر (30 عاما) مراسل قناة "البغدادية"، ذاع صيته منتصف ديسمبر 2018، عندما رشق بوش بحذائه صارخا "إنها قبلة الوداع يا كلب" أمام كاميرات وسائل الإعلام العالمية. وحكم عليه بالسجن 3 سنوات لكن محكمة الاستئناف خفضت الحكم إلى سنة واحدة.

وروى منتظر الزيدي، فى لقاء سابق، تفاصيل واقعة إلقاء الرئيس الأمريكي جورج بوش بالحذاء، لافتا إلى أنه كتب وصيته قبل هذه الواقعة وذهب إلى المؤتمر كمشروع شهيد. مضيفا أنه رشق بوش بأقدم جزمة عنده تلطخت بدماء العراقيين، واشتراها من مصر عام 2008، وقلت للرئيس الأمريكي لحظة الواقعة هذه قبلة الوادع".

وأشار إلى أن حديث الولايات المتحدة الأمريكية عن حقوق الإنسان كذب، موضحا أن هناك مسجونين عراقيين حتى الآن تهمتهم التعدي على ضباط أمريكان، مطالبا الجامعة العربية "النائمة"-حسب تعبيره- برفع دعوى ضد أمريكا لما فعلته في العراق.

Facebook Comments