الحرية والعدالة

ادعى سعد الدين الهلالي، رئيس قسم الفقه المقارن بجامعة الأزهر وأحد شيوخ الانقلاب، أن «زواج المتعة» «حلال» بشرط أن يقبله النظام العام والمجتمع.

وزعم «الهلالي» الذى ادعى من قبل أن الله أرسل "السيسى ومحمد إبراهيم" رسولين مثل "موسى وهارون" عليهما السلام في مقطع فيديو يتم تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي اليوم الخميس: «أن الزواج أمر يتعلق بالمدنية، ولو كان المجتمع المصري متصالح مع ذاته مثل إيران فإنه يتقبل ذلك» فى دعوة صريحة إلى نشر التشيع فى مصر.

وأضاف "الشيخ" المثير للجدل: «إن مصر مجتمع بالفعل متصالح مع ذاته، ويظهر ذلك من خلال انتشار الزواج العرفي في مصر وهو زواج المجتمع يقبله، على حد قوله».

كما يتضمن مقطع الفيدو رد الشيخ الشعراوى عليه رحمة الله على هذه الفتوى الشاذة مؤكدا أن "زواج المتعة" لا تقره مذاهب الفقه فى أهل السنة والجماعة ويعتبره العلماء نوعا من الزنا؛ لأنهم جعلوا التأبيد فى الزواج شرطا لصحته، فيما تبيحه إيران باعتباره عملا مشروعا وهو الزواج بنية الطلاق يعنى أن يتفق رجل وامرأة على الاستمتاع معا لمدة شهر ثم الطلاق وهكذا. ويجمع الفقهاء على أن هذا زنا والقول بجوازه هو إشاعة للفاحشة فى المجتمع ويجعل المرأة متاعا وسلعة تنتقل بين الرجال وهو ما ينافى الشرع والإنسانية على حد سواء .

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=mKkwE6019Cs
 

 

Facebook Comments