شن الإعلامي محمد ناصر هجومًا حادًا على الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وأحد أذرع الانقلاب العسكري، تعليقًا على البيان الذي أصدره بعنوان "بيان المحروسة"، ردًّا على بيان "نداء الكنانة"، الذي أصدره 150 عالمًا إسلاميًّا على مستوى العالم، لرفض الانقلاب العسكري، مؤكدا أنه بيان "أمنجي".

وانتقد "ناصر" -خلال حلقة برنامجه، مساء أمس، على قناة "مصر الآن"- عدم استشهاد البيان بحديث أو استلاله بآيات قرآنية، أو أي قواعد فقهية، مؤكدا أن البيان سياسي بامتياز، قام بكتابته ضباط بجهاز أمن الدولة"، وأن البيان جاء لنفي قائمة الجرائم المتورط فيها قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي.

وتساءل ناصر: "كيف يصدق المواطنين البيان الذي حمل اسم الأزهر الشريف بكل هيئاته والبيان سياسي ويناقض الواقع ولم يستدل بأي آية قرآنية أو حديث".

Facebook Comments