أن يهرب طالب من فوق أسوار المدرسة فهو تصرف مرفوض ، لكن قد يقع ويتكرر في مدارس مصر، أما أن يقفز المعلمون من على سور المدرسة بشكل جماعي، هربا من تصحيح الامتحانات فهو تصرف جديد في عهد قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي.

 

وكان أحد أهالى الزقازيق، قد نشر مقطع فيديو لهروب جماعى لمعلمين بمدرسة أحمد عرابى الإعدادية بالزقازيق من فوق السور.

 

وأظهر الفيديو المدرسين يتسلقون سور المدرسة ويهربون خارج المدرسة التى أغلقت أبوابها، خلال عمليات تصحيح الامتحانات. 

 

وسخر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعى، من هروب المعلمين، قائلين، “كان زمان التلاميذ هى اللى بتهرب..دلوقتى المدرسين هم اللى بيهربوا”.

 

فيما علق نشطاء آخرون على الواقعة قائلين" إذا كان وزير التربية والتعليم في حكومة الانقلاب لايعرف الكتابة ولا قواعد الإملاء، فمن الطبيعي أن يهرب المعلمون من فوق أسوار المدرسة".

 

بينما سخر ناشط آخر قائلا "أعتقد أن هذه المدرسة تحتاج ناظر عسكري لضبط الإيقاع فيها .. تماما كما ضبط السيسي إيقاع مصر حتى وقعت على وجهها ولا تستطيع القيام".

 

Facebook Comments