جدد إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، نفي حركته المطلق لأي قبول بفكرة إقامة دولة أو إمارة بغزة.
وقال هنية- خلال الحفل الختامي لمخيمات النخبة المقدسية، الذي نظم اليوم الاثنين في مدينة غزة-: "نقول ليس فقط بأصوات رجالنا وقسامنا؛ بل أيضًا بأصوات نسائنا وفتياتنا بأننا لن نقبل بدولة على 2% اسمها غزة؛ ففلسطين وكل فلسطين لنا، فالأرض لنا، والقدس لنا، والله بقوته معنا".
واضاف هنية: "نحن هنا على أرض غزة، لكن أرواحنا تحلق فوق قبة الصخرة، نحن هنا نعيش ألم الحصار وآثار الحروب، وفصول المؤامرات لكن القدس على رأس أولوياتنا، وهذه المخيمات جاءت لترد على الواهمين الذين يظنون أن حماس ترضى بالقليل" ، مؤكدًا أن إستراتيجية ومشروع حماس أبعد من ذلك؛ فحماس لديها شمولية الرؤية ومرحلة التحرير التي تعني كل فلسطين.
وتابع قائلاً: إن المقاومة لم تحرر غزة بالمفاوضات، وإنما بالرباط والبندقية، فغزة قلعة الصمود، "وحين أقول لا دولة في غزة هذا لا يعني أنها سقطت من حسابات الأمة، فغزة هي اليوم قلعة الصمود والمقاومة". 

 

Facebook Comments