أكد وزير الخارجية الأسبق، محمد كامل عمرو، أن جماعة الإخوان المسلمين لم تتدخل في اختيار أو تعيين السفراء في الخارج، مشيرًا إلى أن هناك قواعد لاختيار السفراء، حيث يجب أن يكون المرشح لمنصب السفير قد قضى من 20 إلى 25 سنة في وزارة الخارجية.

وأضاف عمرو -في لقاء له مع الإعلامي محمد الشردي بقناة "المحور"- أن الفترة التي يعمل بها الملتحقون بالسلك الدبلوماسي تخضع للرقابة، موكدا أن قانون السلك الدبلوماسي يحظر على العاملين به الانتماء لأي اتجاه أو حزب سياسي، وإذا قام بالالتحاق بأي حزب يصبح من هذه اللحظة مستقيلا.

وحول الشائعات المثارة عن تنازل "مرسي" عن حلايب وشلاتين للسودان قال عمرو: لم أسمع أبدًا في أي اجتماع كنت حاضراً فيه أو حضر فيه ممثل عني مع الرئاسة عن تلك المعلومة.. لم يحدث ولو مجرد إشارة أو احتمال يتعلق بهذا الأمر.

وأضاف: كل معلوماتي عن هذا الأمر سمعتها من الإعلام، وفي النهاية شلاتين وحلايب اراضٍ مصرية لا يملك أي مسئول التنازل عنها.

ونفى تدخل الرئيس د.محمد مرسي، خلال فترة رئاسته، في أسماء السفراء المرشحين لتولي هذا المنصب، موضحًا أن وزارة الخارجية أرسلت قائمة أسماء السفراء الجدد في الحركة التي تمت عام 2013، وقام الرئيس بالتوقيع عليها دون إبداء أية اعتراضات أو تعديلات.

وأشار وزير الخارجية الأسبق، إلى أن تعامله مع الرئاسة كان يتم بشكل مباشر مع الرئيس مرسي، نافيا تدخل د.عصام الحداد مساعد رئيس الجمهورية للشئون الخارجية في عمل الوزارة.

Facebook Comments