كتب – عبد الله سلامة  

وقعت العديد من المشاهد الهزلية خلال الزيارة التي نظمها "فرانسيس" بابا الفاتيكان للقاهرة، عبرت بشكل واضح عن التردي الذي تعيشه مصر في عهد الانقلاب، والانبهار الذي قابل به مؤيدو الانقلاب بابا الفاتيكان.

 

الصليب على جامعة الأزهر

 

استاء الكثير من المصريين من مشهد الصور الثلاث التي تم تعليقها على أحد مباني جامعة الأزهر، والتي حلت صور فرانسيس وتواضروس، وتضمنت صليبا . باعتبار أنها المرة الأولى التي يتم تعليق مثل تلك الصور والصليب على مبنى الجامعة الأزهرية العريقة.

 

انحناء نبيلة 

 

في مشهد يلخص حال مصر في ظل حكم العسكر، قامت نبيلة مكرم ، وزيرة الهجرة في حكومة الانقلاب، بالانحناء أمام بابا الفاتيكان فرانسيس الثاني ، خلال مصافحتها له في قصر الاتحادية ، متجاهلة أنها تحتل منصب رسمي يفرض عليها الفصل بين تقاليد الديانة وبرتوكول المنصب.

 

إشارة السفيه

 

وتعرض قائد الانقلاب السفيه لموقف محرج خلال التقاطه عدة صور مع بابا الفاتيكان، حيث أشار السيسي بيده تجاه "البابا" فهم الاخير بالتحرك من أمام العلم الا أن حراسه اعترضوه ليعود مرة أخري للخلف ، ليمد السيسي يده مرة أخرى ليسلم علي "البابا".

 

إهانة الصحفيين 

 

وشهدت اللقاءات التي حضرها "فرانسيس" تعرض الصحفيين والاعلاميين لمعاملة غاية السوء، ما دفع الصحفية سولافه مجدي ، لانتقاد ماحدث ، مشيرة الي أن الرسالة اللي خرجت بها اليوم هي أن "مصر لا تصلح يتقال عليها دولة ، لانها ببساطة وبوضوح مش قادره تأمن زيارة شخصيات عالمية للبلد" ، مضيفة :"كونك صحفي مصري إذا إنت رخيص!".

 

https://www.youtube.com/watch?v=awKsO6ENrSQ

 

تقبيل المخرجة يده

 

وقبلت إحدى مخرجات التليفزيون يد بابا الفاتيكان خلال ركوبه السيارة، بحجة"نيل البركة" والمثير أن مؤيديين للانقلاب أيدوا هذا التصرف.

 

Facebook Comments