كتب- يونس حمزاوي:

 

كشفت شهادة صادرة من الغرف التجارية بأن معارض "أهلاً رمضان" التي تروج لها حكومة الانقلاب بالمحافظات المختلفة ما هي إلا "فنكوش" كبير، وأسعارها أغلى من القطاع الخاص.

 

ورغم تأكيدات حكومة الانقلاب بتوافر السلع والمنتجات للمواطنين في معرض "أهلاً رمضان" بأقل من أسعار السوق بـ30%، فإن مصدرًا مسئولاً بالغرف التجارية أكد في تصريحات صحفية أن هناك ارتفاعًا كبيرًا فى أسعار جميع السلع والمنتجات التي تورّدها الشركة القابضة للصناعات الغذائية للمعارض المنتشرة بالمحافظات، ومنها "اللحوم المجمّدة"، التي تبيعها بـ69 جنيهًا، مقابل 65 للقطاع الخاص، أي بفارق 4 جنيهات عن الحكومة، إضافة إلى "السكر"، الذى يُباع بـ10.50 جنيه، مقابل 9.50 جنيه للقطاع الخاص.

 

المصدر كشف أيضًا عن المشكلات التى تواجه معرض "أهلاً رمضان" في 27 محافظة، من أهمها كثافة المعارض المقامة فى المحافظات، لترتفع من 41 فى العام الماضى، إلى 122 معرضاً، مما أدى إلى تراجع المعروض من السلع والمنتجات، وعدم توافر العمالة اللازمة.

 

وقال الخبير الاقتصادي، شريف الدمرداش، إن الإقبال على معارض أهلاً رمضان هذا العام سيكون منخفضًا، لافتًا إلى أن الدلالات لإعادة بيع المنتجات فى المحلات الخاصة، متوقعًا أن يقضي المصريون أطول فترة ممكنة من الجوع نظرًا لارتفاع الأسعار بشكل وصفه بـ"المبالغ فيه".

 

وأشار الدمرداش في تصريح  صحفي إلى أن الناس فقدت الأمل في أن تتحسن أوضاعها المعيشية، قائلاً: "ماحدش عنده قدرة شرائية تبرر التعرض للبهدلة فى تلك المعارض".

 

واعتبر الخبير الاقتصادي، أن الحكومة هيّ سبب فشل كل شيء.

 

Facebook Comments