كتب- سيد توكل:

في خبر صادم لآلاف من أرباب المعاشات وهم على أبوب عيد الأضحى، قالت وزارة التضامن في حكومة الانقلاب، إنه يتعذر صرف معاشات شهر سبتمبر قبل إجازة العيد، وبررت الوزيرة غادة والي ذلك بأن ”شهر أغسطس يعد الشهر السابق لشهر الاستحقاق"، في نفس الوقت الذي أمر فيه رئيس الوزراء شريف إسماعيل ، الشهير بالصايع الضايع، بصرف 100 مليون جنيه لصندوق علاج قضاة الشامخ، ورفض إغضاب قضاة الطغاة وتأجيل المبلغ لما بعد العيد، في حين تأكل آلاف الأسر التي يعيلها المعاش الفول المدمس في العيد.

 

وقررت سلطات الانقلاب تأجيل مستحقات أرباب المعاشات حتى لا يشعر القضاة بـ"الزعل"، في حين صرف المعاشات بعد عيد الأضحى ، اعتبارا من أول سبتمبر، ومن منافذ الصرف بالهيئة والبريد اعتبارا من يوم 5 سبتمبر أول يوم عمل بعد إجازة العيد ومن الحسابات الجارية للبنوك اعتبارا من يوم 10 سبتمبر.

 

 

وفي محاولة للهروب من جريمة مجاملة أذرع الانقلاب بأموال المعاشات، تقول وزارة التضامن إن :"المرتبات تصرف في نهاية الشهر المستحقة عنه، وإنها مرتبات شهر أغسطس، أما المعاشات فتصرف فى بداية الشهر المستحقة عنه"، في تجاهل تام لحاجة آلاف الأسر لتلك الجنيهات الضئيلة في تدبير "لحوم العيد" لأطفالهم، وبالتالي ضياع فرحتهم بتلك الشعيرة والأيام المفترجة.

 

غضب من ربنا

 

شنت الكاتبة الصحفية غادة شريف، صاحبة مقال "اغمز بعينك يا سيسي"،  هجومًا شرسًا على الوزيرة "غادة والي"، بسبب عدم صرف المعاشات قبل عيد الأضحى المبارك، وقالت في تدوينة عبر حسابها بـ"فيس بوك" : "ده ايه التجبر ده .. شوف كام ألف واحد على المعاش هيدعوا بحرقة يوم الوقفة على غادة والى.. و لو ان مفيش وزير بيعمل حاجة من دماغه.. كلهم تمام يافندم ". وأضافت: "إن مظلوم يدعى عليك من قلبه فى يوم زى ده، دا فعلا غضب من ربنا".

 

من جانبه، زعمت سلطات الانقلاب أن ميزانية الصناديق الخاصة تصل إلى 33 مليار جنيه فقط وليس 700 مليار، وهناك صناديق لا يعلم عنها أحد شيئا ولا يتدخل فيما يخصها، ويصح أن يطلق عليها الصناديق اللغز، من بين هذه الصناديق صناديق قضاة الشامخ. 

 

 

وتمول هذه الصناديق من عوائد الكفالات المسددة من المواطنين لإخلاء السبيل أو إيقاف تنفيذ الأحكام، ويدخل في ميزانية الوزارة، والصندوق الثاني هو "صندوق الرعاية الصحية للقضاة ويعالج 25 ألف قاض وأسرهم، هذا الصندوق يمول من عائد الرسوم القضائية، "رسم الخدمات"، والصندوق الثالث صندوق مكافآت نهاية الخدمة للعاملين بالوزارة ويمول من خلال خصم الـ9% من أجور العاملين. 

 

أزمة شهيرة 

 

الصندوق الثانى هو أهم صناديق قضاة الشامخ، وقد كانت له أزمة شهيرة في عام 2015 ، عندما قرر وزير العدل وقتها في حكومة الانقلاب المستشار محفوظ صابر، إلغاء صرف بدل العلاج للقضاة من صندوق الرعاية الصحية، بزعم التعرض إلى أزمة مالية.

 

وتسببت الزيادة الكبيرة في عدد أعضاء الهيئات القضائية بعد الانقلاب،في أزمة مالية وارتفاع تكاليف العلاج، والخدمات المقدمة للقضاة، وطلب قضاة الشامخ "المدد" من وزارة المالية، ويعتبر "صندوق الرعاية الصحية للقضاة" من المحرمات على وزارة المالية، التي طالبت الشامخ بحصر ما لديه من صناديق وحسابات وأموال، وسرعة إرسالها للجنة الفنية المشكلة من الوزارة حتى يعرف السفيه السيسي كمية الرز التي يرقد عليها السادة الطغاة.. عفواً القضاة.

Facebook Comments