تبادلت إدارة المستشفى الأميرى الجامعى بالإسكندرية "الميرى"، وطواقم تمريضها المضربين عن العمل منذ الأربعاء الماضى للمطالبة بتحسين أوضاعهم، الاتهامات بشأن التسبب فى وفاة اثنين من المرضى أمس، بسبب نقص الرعاية الطبية بالمستشفى.


واتهم الدكتور طارق خليفة -مدير إدارة المستشفى الميرى الجامعى-  أعضاء هيئة التمريض المضربين عن العمل، بالتسبب في وفاة مريضين؛ بسبب امتناعهم عن تقديم الرعاية الطبية اللازمة لهم، على الرغم من خطورة حالتهما، نافيا صلته بالحادث، ومطالبا بالتحقيق مع طواقم التمريض.


وفى المقابل، أكدت إحدى الممرضات المضربات عن العمل، أنهم على الرغم من إعلانهم الإضراب عن العمل، إلا أنهم مستمرون في عملهم في أقسام الطوارئ والعناية المركزة، نافية بذلك تصريحات مدير المستشفى، كما أكدت أن الانهيار الطبى الذى تعانى منه المستشفى ليس سببه طواقم التمريض، ولكن سببه الإهمال ونقص الامكانيات الطبية والعلاجية، واتهمت المسئولين بتجاهل استغاثات الممرضات مرارا بتحسين الوضع الطبى فى المستشفى. 


يذكر أن أهالى اثنين من المرضى المتوفيين كانوا قد قاموا بتحرير محضر، أمس بقسم العطارين يتهمون فيه إدارة المستشفى والعاملين بالتقاعس عن تقديم الخدمة الطبية لذويهم مما أدى الى وفاتهما.

Facebook Comments