بعد يوم واحد فقط من رحيله عن الرئاسة، وتنصيب خلفه محمد ولد الغزواني رئيسًا جديدًا؛ رفع نشطاء موريتانيون عشر دعاوى قضائية ضد الرئيس السابق الجنرال محمد ولد عبد العزيز، الذي استولى على الحكم عبر انقلاب عسكري سنة 2008م.

وأفادت وكالة الأخبار الموريتانية المستقلة أن عددًا من النشطاء رفعوا أمس الجمعة عشر دعاوى قضائية أمام النيابة العامة بولاية نواكشوط الغربية (حيث مقر القصر الرئاسي) ضد ولد عبد العزيز.

وقالت: إن كاتب الضبط بالنيابة استلم الدعاوى التي تقدم بها النشطاء الشباب، وطلبت منهم معاودتها الإثنين القادم، ونقلت عن أصحاب الدعاوى قولهم إن دعاواهم تتعلق بفترة تسيير ولد عبد العزيز للبلاد منذ انقلابه على سلفه سيدي ولد الشيخ عبدالله يوم 6 أغسطس 2008.

وكانت البلاد شهدت الخميس الماضي غرة أغسطس 2019م  أول تسليم وتسلم للسلطة بين رئيسين منتخبين، مع أداء الجنرال السابق ولد الغزواني اليمين الدستورية ليخلف صديقه ورفيق دربه الجنرال الجديد. وتم تنصيب الرئيس من قبل رئيس المجلس الدستوري أثناء احتفال رسمي بقصر "المرابطون" قرب نواكشوط، بعد فوزه بالانتخابات يوم 22 يونيو الماضي بدعم من سلفه، ولم تعترف المعارضة بنتائجها.

Facebook Comments