حرر العشرات من عمال شركة للبلاستيك بمدينة العاشر من رمضان، اليوم الاثنين، محضرًا يتهمون فيه صاحب الشركة بطردهم وتشريدهم وإشهار السلاح فى وجههم، بعد قرار الاستغناء عنهم دون سابق إنذار، متهمين القوى العاملة بمجاملة مديرها بعد تخليها عنهم ورفض الحوار لإعادتهم للعمل.

وكان أكثر من 300 عامل، قد فجئوا اليوم بصاحب شركة بلاستيك شهيرة بالعاشر من رمضان، بإشهار السلاح  في وجههم وإجبارهم على الانصراف من مقر الشركة، ومنحهم إجازة مفتوحة.

وكشف عمال الشركة، عن أنهم فوجئوا عند حصولهم على راتب شهر يناير الماضي، بوجود تفاوت في الرواتب والعلاوات، مؤكدين أن رئيس الشركة يتعمد أكل حقوقهم دون النظر إلى متطلبات الحياة وصعوبتها علينا.

وأضافوا إلى أنه نتيجة احتجاجهم على ضعف رواتبهم، وعدم اعتماد صاحب الشركة الإجازات المرضية، أخبرهم: "أنتم في إجازة"، موضحًا أن صاحب العمل يتعمد التفرقة بين العاملين؛ لتشتيت مواقفهم، وإن الموقف السلبى لوكيل القوى العاملة جاء ضدهم بعد التخلى عنهم وعن مشكلتهم، وأكدوا أنهم لن يتحركوا من مقر الشركة، وعدم الانصراف إلا بعد تحقيق مطالبهم.
 

Facebook Comments