اعتقلت سلطات المملكة العربية السعودية الشاب عبد العزيز العودة، أمس الاثنين، على خلفية كتابته تغريدات على حسابه بـ”تويتر”، دافع فيها عن القضية الفلسطينية.

وبعد تداول الخبر، أكد حساب “معتقلي الرأي” خبر اعتقال عبد العزيز، قائلا: “تأكد لنا اعتقال الشاب عبد العزيز العودة، وذلك على خلفية تغريدات دافع فيها عن القضية الفلسطينية .

كما أعلن الخبر أيضًا الأكاديمي السعودي عبد الله العودة، نجل الداعية المعتقل سلمان العودة، وقال عبد الله في تغريدة له على موقع “تويتر”: إن “عائلة العودة فُجعت بخبر اعتقال ابنها عبد العزيز العودة، وقد كان هذا الاعتقال على خلفية تغريدات يدافع فيها عن القضية الفلسطينية”.

وأضاف أنه “بهذا الاعتقال تتكشف النوايا السيئة في الاستمرار في حملات الاعتقال والقمع حتى لمجرد تأييد القضية الفلسطينية والدفاع عنها”.

وأثار اعتقال الناشط السعودي الشاب، عبد العزيز العودة، سخطًا واسعًا من قبل المغردين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتصدر هاشتاج “عبد العزيز العودة”، التريند في السعودية، بعد ساعات فقط من انتشار خبر اعتقاله.

وكتب عمر عبد العزيز: “اعتقال #عبد_العزيز_العودة وهو الحريص على عدم انتقاد الحكومة دليل على أن مجرد الحديث عن تجريم التطبيع والقضية الفلسطينية سيقودك للسجن والاعتقال.. وهذه جريمة عبدالعزيز الوحيدة”.

وغرد  الإعلامي حسام الشوربجي مستهجنًا الجريمة: “أيُعتقل الرجل لمروءته؟ أيُعتقل الرجل لوقوفه بجانب أخيه المسلم أمام مغتصبي الأرض ومحتلي الأقصى؟ أيعتقل الرجل لتغريدة دافع فيها عن أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين؟ أليس منكم رجل رشيد؟”

وتداول النشطاء تدوينة تظهر دفاع الضحية عن المظلومين ومساندتهم فى كل مكان

https://twitter.com/axajaja/status/1183841698469830656/photo/1

واستنكر حساب @Sam_1990s الجريمة، وكتب: “لم يعد #التطبيع_خيانة، ولم يعد المطبعون خونة.. أصبح التطبيع رسميًا واليوم يزور فريق بلادنا الأراضي المحتلة ويعتقل رجلا شريفا كـ#عبد_العزيز_العودة لأنه قال كلمات ضد التطبيع”.

وسخر حساب Othman  من النظام الذى أقدم على اعتقال العودة  ضمن جرائم تكبيل الحريات، وقال “عندما يقود الأمة مرعوبٌ وفكرٌ رجعي يعتقد أن حرية اللباس وهز الوسط هي ما تهمنا، ويعتقل ويبطش ويقتل ويمنع التفكير نصل لهذه الحالة.. توقعت أنهم تغيروا بعد درس خاشقجي.. ولكن ذيل الكلب أعوج”.

وأضاف “الأمم لا تتقدم بمحدودية الفكر، ولا تتقدم بالرعب والخوف.. تتقدم بالحرية الفكرية السياسية”.

وتوجه حساب وطنيون معتقلون بالدعاء بالافراج عن عبدالعزيز قائلا “غداً تطير العصافير، وقريباً تعود يا #عبدالعزيز_العودة لابنتك ولجميع أحبابك ”

وكان العودة يحظى بشعبية واسعة في “تويتر”، إذ وصل عدد متابعيه إلى نحو 110 آلاف، ومثل خبر اعتقال العودة صدمة واسعة بين الناشطين السعوديين، لا سيما أنه لم يتحدث عن القضايا السياسية بشكل مباشر، منذ حملة الاعتقالات التي شنتها السلطات قبل عامين، وحينها ألمح العودة إلى أنه تم تحذيره عن التغريد في الجوانب السياسية.

وكان  المعارض عمر عبد العزيز الزهراني قد طلب من الناشطين في الداخل السعودي، عدم التحدث في أي شأن عام، أو إبداء رأي مغاير لما تنتهجه الحكومة في القضية الفلسطينية، أو انتقاد المستشار في الديوان الملكي تركي آل الشيخ، وزميله السابق سعود القحطاني، قائلا إن ذلك يؤدي إلى الاعتقال.

Facebook Comments