كتب أحمد علي:

أكد الدكتور أحمد نجل الرئيس محمد مرسى أول رئيس منتخب بإرادة شعبية حرة عقب ثورة 25 يناير 2011، والقابع فى سجون العسكر منذ اختطافه بعد الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم منذ 3 يوليو 2013، أنهم لا يوافقون علي رفع قضايا في أي مكان باسم الرئيس أو أسرته كونه سجينا أو رئيسا سابقا أو معزولا.

وكتب نجل الرئيس عبر صفحته على فيس بوك اليوم الأربعاء "كثر المتحدثون باسم الرئيس الشرعي الأسير، بيان توضيحي للجميع، ذكره عبدالله محمد مرسي من قبل، في رده على أحد النشطاء المتحدثين، وأؤكد بهذا البيان حتى يعلم الجميع، ولا أقصد شخصًا باسمه أو حملة باسمها، خصوصاً لا أقصد المناضل خالد السرتي وحملته.

وتابع، أولاً: في بيان الأسرة ذكرنا أن هذا البيان لا يغير من موقف الرئيس محمد مرسي أو أسرته من رفض الانقلاب العسكري وكل الإجراءات المتخذة منذ الانقلاب.

ثانيًا: في كل بيانات الأسرة منذ الانقلاب وحتى اليوم نذكر أنه لا تغيير في موقف الرئيس أو أسرته.

ثالثا: ذكرنا مسبقًا أن الرئيس قال "إنه لم يعطِ توكيلاً لأحد للحديث باسمه حتى أسرته ليس لها الحق في الحديث باسمه أو اتخاذ اي خطوات باسم السيد الرئيس.

رابعًا: لا نوافق أبداً علي رفع قضايا في أي مكان باسم الرئيس أو أسرته كونه سجينا أو رئيسا سابقا أو معزولا.

واختتم لأن "الرئيس محمد مرسي هو الرئيس الشرعي لجمهورية مصر العربية ولا اعتراف منه ولا من أسرته بهذا الانقلاب، ولن نتنازل عن عودة الشرعية الدستورية المنتخبة المتمثّلة في الرئيس محمد مرسي كاملة، وهذا حق الشعب في اختيار من يحكمه".

 

Facebook Comments